الرئيسية المصحف المنتديات تابعنا علي تويترتابعنا علي يوتيوبتابعنا علي الفيس بوك

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )

احصائيات القسم

25273 :عدد الزوار
470 : عدد المقالات
0 : عدد الاقسام

البحث السريع

اسم المقالة
كاتب المقالة

المقالات | شبكة أحباب الله

المقالات

 


» منهج الإصلاح بين الدعوة والسياسة

لا بد مِن الوضوح والنقاء والشفافية، مع عدم تخطي السنن الكونية، وأن أية وسيلة دعوية -ومنها العمل السياسي- إن دعمت الدعوة إلى الحق دعمًا كاملاً وتطبيق الممكن منه؛ فهي وسيلة مُكملة ومعضدة، وداعمة للمنهج الإصلاحي الشامل.
تاريخ الإضافة : 05/03/2012 بقلم : عبد المنعم الشحات


» وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الأَرْضُ

فلنسع إلى تخليص نفوسنا من حظوظها الدنيوية التافهة الزائلة، ولنعمل ليوم لقاء الله، ولنخلص له عملنا وقولنا، ولنأخذ ما آتانا الله بقوة، على بصيرة وعلم: بالشرع وبالواقع، دون أحلام اليقظة أو إهمال الأسباب، ولنتعاون بالصدق على البر والتقوى.
تاريخ الإضافة : 05/03/2012 بقلم : الشيخ ياسر برهامي


» الثورة السورية شجون وشؤون

اليوم نشاهد أعدادًا هائلة من السّوريّين وقد تحرّروا من الخوف من النّظام ومن بعضهم بعضًا، واليوم نرى الصّغار والكبار يكتشفون جوهرهم الإنسانيّ، ويعيدون تنظيم صفوفهم على أساس من الثّقة بالنّفس والتّفاؤل والتطلّع للمستقبل.
تاريخ الإضافة : 27/02/2012 بقلم : د. عبد الكريم بكار


» تعظيم السلف للغة القرآن الكريم

من أحب الله -تعالى- أحب رسوله -صلى الله عليه وسلم-، ومن أحب الرسول العربي أحب العرب، ومن أحب العرب أحب العربية التي بها نزل أفضل الكتب على أفضل العرب والعجم، ومن أحب العربية عني بها، وثابر عليها، وصرف همته إليها، ومن هداه الله للإسلام، وشرح صدره للإيمان، وأتاه حسن سريرة فيه اعتقد أن محمداً -صلى الله عليه وسلم- خيرَ الرسل، والإسلامَ خيرَ الملل، والعربَ خيرَ الأمم، والعربيةَ خيرَ اللغات والألسنة، والإقبالَ على تفهمها من الديانة؛ إذ هي أداة العلم، ومفتاح التفقه في الدين، وسبب إصلاح المعاش والمعاد
تاريخ الإضافة : 27/02/2012 بقلم : عبد المعطي عبد الغني


» التربية الجادة ضرورة

لا بد أن يعلم الآباء والأمهات أهمية التربية الجادة لفلذات أكبادهم، ولا نعني بالطبع: أن يتجهم الوالدان في وجوه أطفالهما، أو أن يُغْفِلاَ الحاجات الفطرية لدى الأطفال للحب والحنان واللعب والترويح، وإنما المقصود: ألا يضعف الوالدان أمام الواجب، وألا يستسلما للعاطفة أمام المصلحة الكبرى.
تاريخ الإضافة : 27/02/2012 بقلم : فاروق الرحماني -رحمه الله-


» تمحيص القلوب

القلب... ما أخباره؟؟، الحال مع الله... كيف هو؟، أثر الصيام والقيام والقرآن بدت بشائره أم لم يحن الوقت إلى الآن؟، رمضان هذا العام ما تقييمك له على مدى الأيام الماضية؟ إياك أن تفتر، إياك أن تتقاعس وتنام عن أداء واجباتك، لا للعجز ولا للكسل، لا للإحساس بالإحباط، لا لكلمات المثبطين ..
تاريخ الإضافة : 20/02/2012 بقلم : هاني حلمي


» مذهب الشيطان

أي مذهب لا يكون إلا بأمر ونهى، أنزل الله عز وجل الكتاب، وأرسل الرسل؛ ليأمر الناس بشيء وينهاهم عن شيء، إذًا الأمر والنهى أصل كل مذهب، والشيطان يقول: {وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ...} [سورة النساء:119]. النبي صلى الله عليه وسلم لما جاء إلى العرب، ودعاهم إلى الله، لماذا قاتلوه مع أنهم يوحدون الله التوحيد الخاص بالخلق والإحياء والإماتة والإيجاد من عدم؟
تاريخ الإضافة : 20/02/2012 بقلم : أبو إسحاق الحويني


» دفق الخواطر حول (كلمة الحق)

(كلمة الحق) قذيفة ربَّانية في وجه الباطل، تُزلزل كيانه، وتحطم أركانَه، وتقهره وتُهلكه، حتَّى يصل الهلاك إلى دماغه؛ فيعطب ويتلف، يقول تعالى: {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ} [الأنبياء: 18].
تاريخ الإضافة : 18/02/2012 بقلم : خباب الحمد


» التفاؤل في ضوء كلمات للشيخ ناصر العمر

لتفاؤل هو استشعار قدوم الخير بتحقق الأفراح والمسرات واستبعاد وقوع الأذى والمكروهات، وهذا الاستشعار يولد في النفس والذات انفعالا قويا ينشط معه التفكير وتقوى به الإرادة وتشتد به العزيمة، ويشحن به الذهن فينتج عن ذلك تصميم وعمل في اتجاه طلب الخير المتفاءل به. إنه بمثابة الوقود الذي يحرك الإرادة!
تاريخ الإضافة : 18/02/2012 بقلم : إدريس أبو الحسن


» جمع الصلاة بعذر المطر

هذه رسالة موجزة في مسألة \" الجمع بين الصلوات بعذر المطر\" وذلك لأن هذه المسألة قد انتشر في زمننا هذا الرأي الفقهي الذي يرى جواز الجمع ، فأردت أن أبين فيها الرأي الفقهي الآخر الذي يرى عدم الجواز ، حتى تكتمل الرؤية لكل منصف ، لأن انتشار الرأي الفقهي الأول الذي يرى الجواز قد غطى على الرأي الثاني مما جعل كأن المسألة ليس فيها رأي آخر أو أن هدى النبي - صلى الله عليه وسلم - هو الجمع بين الصلوات بعذر المطر ، لذلك لا بد من التوضيح نصحاً لإخواني المصلين .
تاريخ الإضافة : 18/02/2012 بقلم : خالد بن صالح


» دَعُوا لعبةَ الأمم فإنها منتنة!!

إن الخطيئة الأم في هذه القضية المؤلمة تقع على عاتق النظام العربي، الذي ما زال بؤساء الاستبداد المتغربين يمسكون بخناق عدة بلدان فيه.فهؤلاء الديناصورات المحنطون المستبدون ببضعة دول عربية وبامتصاص ثرواتها لحساباتهم الخاصة.
تاريخ الإضافة : 07/02/2012 بقلم : موقع المسلم


» فوق الاحتمال وفوق التخيل

أمر فوق الاحتمال، بل فوق التخيل أن تبلغ الاستهانة بالأرواح والدماء إلى هذا الحد الذي شهدناه في \"أحداث مدينة بورسعيد\"، وأن تصل سلوكيات التدمير إلى هذا القدْر، وأن يبيع بعض السفهاء دينهم ووطنهم ومواطنيهم بأبخس الأثمان!
تاريخ الإضافة : 06/02/2012 بقلم : الشيخ ياسر برهامي


» الاحتفال بالمولد النبوي بدعة شيعية صوفية

قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ؛ فَهُوَ رَدٌّ) (متفق عليه)، أي: مردود على صاحبه. وقال -صلى الله عليه وسلم-: (فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الْمَهْدِيِّينَ الرَّاشِدِينَ، تَمَسَّكُوا بِهَا، وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ، وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ، فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ) (رواه أبو داود والترمذي، وصححه الألباني).
تاريخ الإضافة : 03/02/2012 بقلم : علاء بكر


» الحائط الوهمي

عندما نجد أمامنا عوائق في طريق عملنا في الدعوة إلى الله ونصرة الدين، وفي أكثر الأحيان يكون هذا العائق من صنع الشيطان في عيوننا وعقولنا بلا حقيقة على أرض الواقع بينما يحتاج إلى أن نقتحمه؛ فندرك ساعتها أن الطريق ممهد، وأن ذلك العائق من جنس حائط \"المارد الوهمي\" .
تاريخ الإضافة : 03/02/2012 بقلم : الشيخ ياسر برهامي


» شمولية الرؤية وأثرها في وحدة الصف

بعض الناس يؤثِر البقاء أمام الصورة؛ ليدقق فيها، وبعضهم يؤثر الابتعاد عنها؛ ليحيط بها، ولكن لا يكتمل إدراك المرء لما تحويه؛ إلا بأن يجمع بيْن الأمرين، فهو يقترب ويبتعد، ويعاود ذلك حتى يحيط بجوانب الصورة: {إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ} [آل عمران: 120]، ويدرك لطائفها: {إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ} [لقمان: 16].
تاريخ الإضافة : 03/02/2012 بقلم : حاتم الحاج


» قضية فلسطين بين العقيدة والسياسة

يجب ألا نسمح بتغيير عقيدتنا وثوابتنا التي يجب أن تنقل للأجيال القادمة واضحة كالشمس، بخلاف ما يريده الأعداء من طمس التاريخ وقتل الرجاء في المستقبل، ولن يكون أبداً، ولا نسمح بأن تغير السياسة العقيدة، ولا نسمح للنسبي أن يغيرالمطلق، ولا نرضى بأن يمحو المتغير الثوابت: {ولتعلمن نبأه بعد حين} [ص: 88].
تاريخ الإضافة : 03/02/2012 بقلم : الشيخ ياسر برهامي


» مغزى الحياة

تدبرت كثيرًا في مسألة قيام الأمم، فلاحظت أمرًا عجيبًا، وهو أن فترة الإعداد تكون طويلة جدًّا قد تبلغ عشرات السنين، بينما تقصر فترة التمكين حتى لا تكاد أحيانًا تتجاوز عدة سنوات!!
تاريخ الإضافة : 30/01/2012 بقلم : د.راغب السرجاني


» حتى لا ينقطع المعروف بين الناس

إن المعروف بين الناس بابه واسع جداً، فالكلمة الطيبة، والتبسم، وإغاثة الملهوف، وإعانة ذا الحاجة، وقِرى الضيف، وحمل المنقطع، وما أشبه ذلك، كل هذا من المعروف، وهو لصاحبه صدقة .
تاريخ الإضافة : 27/01/2012 بقلم : أ.د. ناصر العمر


» شعب سوريا بين ولادتين

إنْ كان لا يوجد شرٌّ محض من جميع الوجوه، وأنّ الخير والشرّ أمران اعتباريّان كما عبّر به العلماء والحكماء، فإنّ محنة سوريا وشعبها الذي يدفع فاتورة الظّلم الاستبداديّ من جهة، والمطامع البراجماتيّة من جميع وجوهها من جهة أخرى جعل المتأمّل والمستقري للواقع الضّبابي يستوقف كثيرًا مفكّرًا في المنح والولادة الجديدة التي تخرج من رحم العدالة .
تاريخ الإضافة : 27/01/2012 بقلم : هاني بن عبد الله آل ملحم


» سورية اليوم والغد

لا أظنّ أنّني بحاجة إلى التّأكيد بأنّ الثّورة السّوريّة المجيدة نعمة عظمى من الله - تعالى -، وهي تشكّل أهمّ منعطف تاريخيّ في البلد عبر قرون عدّة، كما أنّني لستُ بحاجة إلى التّأكيد بأنّ الإيمان بقرب الخلاص من النّظام لم يكن أقوى رسوخًا في يوم من الأيّام منه في هذا اليوم.
تاريخ الإضافة : 27/01/2012 بقلم : د. عبد الكريم بكار


» مثقّف ضدّ الوعي

المفكّر الواعي هو الذي يحسّ بالمسؤوليّة نحو مجتمعه، ويستطيع أن ينقل الوعي من مجالس النّخب إلى عقول النّاس وقلوبهم، من أجل المشاركة في معالجة الواقع، وتحريك الوعي، ونشر النّور، وكشف التّناقضات الاجتماعيّة التي تصادر قيمة الإنسان، والهدف الكبير هو الارتقاء والنّهوض بواقع الإنسان، وحمايته من كل أنواع الاستغلال الذي يُمارس في حقّه، سواء بلباس الدّين أو غيره.
تاريخ الإضافة : 24/01/2012 بقلم : منصور الزغيبي


» ما زلنا ندور في نفس الدائرة

بعد التقدم الطفيف الذي حدث في بعض الملفات المتفق عليها ضمن اتفاقية المصالحة وبعد تشكيل اللجان الخاصة بالعديد من الملفات ، كل هذا الخطوات تبقى طفيفة وتبقى غير كافية ، وهذا أمر متوقع وليس بغريب على أجواء المصالحة التي تراوح مكانها .
تاريخ الإضافة : 24/01/2012 بقلم :


» التأثير ،، المحرّك الغامض


تاريخ الإضافة : 21/01/2012 بقلم : موقع الإسلام اليوم


» قوّة الإسلام الناعمة

القويّ إنْ جهل قوّته أهدرها، وإنْ جهلها المخالف السّياسيّ أو الفكريّ ارتكب حماقات معها قد تضرّه، وأعجب المفارقات حين يعلمها المخالف بل ويَفرَقُ منها على حين فترة من أهلها.
تاريخ الإضافة : 21/01/2012 بقلم : قوّة الإسلام الناعمة


» افتح الكون لنا

ليس حديثًا عن خلافة إسلاميّة ولا عن إمبراطوريّة استعمارية، ليس حديثًا عن جمهوريّة ديمقراطيّة أو شعوبٍ متحرّرة، ففي عالمِ متصدّع وشعوبٍ تعاني وهم الأنا وأخرى تسرف في الجوع، بين تقويض الإنسان وتجريده من ممكناته، بين من يملك ومن لا يملك، بين ثنائيّةِ بشريّة تقّر بالوجود وأحاديّة تفرض نفسها بفعل ممارسة الحياة.
تاريخ الإضافة : 14/01/2012 بقلم : عقيلة عائشة بن طويلة


» متلازمة الإنبطاحية ! مقارنة مع متلازمة ( أسبرجر ) !

كنت أقول لكثير ممن يفتح موضوع ( الفرقة الإنبطاحية ) ، التي برزت مع الربيع العربي _ مفتي القذافي مثـلا _ إنها حالـة مرضيّة نفسيّة وعقليـّة ، وأنها ليست مذهبـاً ، ولا فكـراً ، وأنه يمكن أن تُصنـف كـ(متلازمة) ، فالأعراض المتشابهة للمصابين بهذه الحالة على نطاق واسع ، لاتسمح إلاَّ بهذه التصنيـف .
تاريخ الإضافة : 12/01/2012 بقلم : حامد بن عبد الله العلي


» تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ

فمع سرعة مرور الأيام -خصوصًا في آخر الزمان، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «وَيَتَقَارَبَ الزَّمَانُ» (متفق عليه)- قد يَنسى الإنسان -مع جسامة الأحداث وكثرتها وتتابعها- كثيرًا مما يحتاجه مِن التأمل والتدبر في آثار ملك الله وقدرته التي تجعل القلب قبل اللسان يقول: {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [الملك:1]، ويحتاج الإنسان هذا التدبر؛ ليتخذ مواقفه في الحياة بناءً عليه، وليس فقط على الحسابات المادية وهي قوة أهل الأرض وقدرتهم.
تاريخ الإضافة : 11/01/2012 بقلم : الشيخ ياسر برهامي


» السوريون منحوا الخليج فرصة تاريخية للتخلص من التهديد الإيراني

أكد فضيلة الشيخ الدكتور ناصر بن سليمان العمر الأمين العام لرابطة علماء المسلمين أن الشعوب العربية كانت تعيش كبتًا أدى إلى انفجارها واندفاعها كالفيضان، منبهًا قيادات الدول التي لم تشهد ثورات بأن تنتبه لمشكلاتها فالثورات العربية كالحلقة المترابطة.
تاريخ الإضافة : 11/01/2012 بقلم : الشيخ ناصر بن سليمان العمر


» نسير إلى الله بقوتين

كلنا أحبتي في الله بولادته ينطلق تعداد النقصان في عمره، فكلما انتقل عقرب الساعة من منزل إلى آخر كلما تزايد النقصان في عمرنا؛ فإن كان لمولود فالفرح لهذه الزيادة، وإن كان لمُحْتَضَر أسفنا لها، وأما من كان في مرحلة التكليف فمناط الفرح والسرور والحزن والحبور متعلق بأحواله التي يتقلب بها في هذه الدنيا.
تاريخ الإضافة : 11/01/2012 بقلم : د. محمد الشقيري


» قبل أن يضيع العمر

ماذا يقول المرء لنفسه إذا استيقظ يومًا من نومه على أنفاسه وقد تسارعت وخفقات قلبه وقد علت وكأنها طبول الحرب تدق منذرة بعدو قد أوشك على الهجوم؟ ماذا يقول المرء إذا استشعر أن عمره الذي مضى قد راح دونما فائدة ولا منفعة، لا دينية تقربه من ربه ولا دنيوية تحفظ عليه شيئاً من ماء وجهه، وتنفع زوجه وأبناءه من بعده إذا أصابه المرض وأرهقه العوز؟
تاريخ الإضافة : 11/01/2012 بقلم : الشيخ كارم السيد حامد


» المطر أحكام وعبر

قال العلامة ابن القيم ـ رحمه الله تعالى ـ: \"تأمل الحكمة البالغة في نزول المطر على الأرض من علو ليعم بسقيه وهادها وتلولها وظرابها وآكامها ومنخفضها ومرتفعها ولو كان ربها تعالى إنّما يسقيها من ناحية من نواحيها لما أتى الماء على الناحية المرتفعة إلا إذا اجتمع في السفلى وكثر وفي ذلك فساد، فاقتضت حكمته أن سقاها من فوقها فينشئ سبحانه السحاب وهي روايا الأرض ثم يرسل الرياح فتحمل الماء من البحر وتلقحها به كما يلقح الفحل الأنثى..\" أ.هـ.
تاريخ الإضافة : 06/01/2012 بقلم : د. نايف بن أحمد الحمد / سلسلة العلامتين


» و إذا مرضت فهو يشفين

ونحن هنا في حلقاتنا سنعرض أمراض القلوب وأدوائها التي إن أعرضنا عنها أخشى أن نكون ممن يعرض الله عنهم، و إن أخذنا بتلك الأسباب فلعل الله أن يمن علينا بالشفاء «إن تصدق الله يصدقك» (رواه الألباني).
تاريخ الإضافة : 01/01/2012 بقلم : محمد نصر


» يا من يزعجه برد الشتاء

إن من نعمة الله عليكم بتنويع الفصول أن يحصل بذلك تذكر جهنم، فإن شدة الحر وشدة البرد يذكران الناس بما في جهنم من الحر والزمهرير، ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة مرفوعاً: «اشتكت النار إلى ربها فقالت: يا رب أكل بعضي بعضاً، فأذن لها بنفسين، نفس في الشتاء ونفس في الصيف، فهو أشد ما تجدون من الحر وأشد ما تجدون من الزمهرير».
تاريخ الإضافة : 01/01/2012 بقلم : الشيخ خالد بن عبد الله المصلح


» الدولة الإسلامية بين الشرعيّة الدينيّة والشرعيّة الإنسانية

لئن كانت الدولة الإسلامية غاية تلهج بذكرها الجماهير من المحيط إلى المحيط ولا تتوانى عن بذل أغلى ما تملك من أجل تحقيقها فإنها مازالت مبهمة في تصوّر المسلمين، غير واضحة على مستوى قسماتها وطرق تكوينها ، فهي أقرب إلى الفكرة التاريخية والأخلاقية ،وذلك دفع قادة الفكر الإسلامي إلى العكوف على التنظير لها .
تاريخ الإضافة : 01/01/2012 بقلم : عبد العزيز كحيل


» يوسف عليه السلام تجربة حكم إسلامية!

سنتوقف مع أولى تجارب الإسلاميين في الحكم، وسنعيش سطورنا القادمة مع دولة مدنيَّة بمرجعية دينيَّة، لم يكن لها نظيـر، تقلد الحكم فيها نبيًّا من أنبياء الله، لم يرفض الآخر ولم يقصِ أحدًا، عمل على تقديم مشاريع عملية يلمسها الناس، ويعيشون معها، نتوقف عندها، ونخوض غمارها، مؤمنين أننا نسلك بذلك طريقًا وعرًا، لن يخلو من غمزٍ هنا أو تصنيف هناك.
تاريخ الإضافة : 29/12/2011 بقلم : عايد هديب


» الإعاقة بين الحقيقة والوهم

إننا نحن من نصنع تاريخنا، فالمعاق فينا يعيش هملاً بلا رسالة ولا هدف، ولا اسم يدونه في سجل تاريخ أعماله وإنجازاته، والسليم منا يعيش صانعا لمجده ولنجاحه ولانتصاراته، فيستحق أن يسجل اسمه في كتاب الحياة بحبر من ذهب، وينقش على صفحات تاريخه مواقفه وبطولاته.
تاريخ الإضافة : 29/12/2011 بقلم : د. صفية الودغيري


» لباسك أمام أولادك

لاعجب ولا غرابة أنْ يهتمَّ الإسلامُ بالأولاد صغاراً كانوا أم كباراً، فالإسلامُ دينُ الكمال، دينٌ كامل كمَّله الله، وامتنَّ على هذه الأمَّة بكمال الدِّين، وبتمام النِّعمة، قال الله تعالى:(الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ)المائدة:3.
تاريخ الإضافة : 29/12/2011 بقلم : سعد العثمان


» عندما تسجن الروح !

علينا بملازمة الباب والاستمرار في قرعه وطرقه فمن أدرك الطرق يوشك أن يفتح له ، فلعله أن يفتح فتنجو الروح والجسد معا، والبعد عن الذنوب وتذكر ما لله من فضل ، وقد قيل [ علمت كلبك فهو يرك شهوته في تناول ما صاده احترامًا لنعمتك وخوفًا من سطوتك .. فكم علمك معلم الشرع وأنت لا تقبل ].
تاريخ الإضافة : 29/12/2011 بقلم : معتز شاهين


» بسورةِ النُّورِ نُربِّي بناتِنا

سورة النُّور تتحدَّث عن احترام الغريزة وضبطها، حتَّى لا تنحرف يمنة أو يسرة، ثمَّ التَّخويف لمن يدع حدود الله، أو يترك العقوبات التي قُررت تقريراً حاسماً، في هذه السُّورة المباركة، القرآن الكريم لم يعتبر الغريزة الجنسيَّة رجساً من عمل الشَّيطان، بل اعترف بها، وجعل المتنفَّس الوحيد لها الزَّواج.
تاريخ الإضافة : 29/12/2011 بقلم : سعد العثمان


» قواعد في صناعة القوة والنفوذ

الكل منا يتمنى أن يعيش قويًا عزيزًا ممكننًا في الأرض, صلب العود, قوي الشكيمة, عظيم الصبر والتحمل, ذو نهج قيادي وممارسة حياتية ذات أثر وتأثير, عندما نتحدث عن الكل فنحن نتحدث بلغة الفطرة التي فُطر الناس عليها من حب ليكونوا أقوياء والسعي الحثيث لهذا الهدف عبر بناء الإنسان لنفسه.
تاريخ الإضافة : 25/12/2011 بقلم : سلطان بن عبد الرحمن العثيم


» دع روحك تصل

للأسف أضحت حياتنا في ركض دائم، جدول حافل بالأعمال ويوم مشبع بالارتباطات, وعقل أنهكته التطلعات, وروح تاهت مع ضغط تراكم الإنجازات, وساعات أثقلتها المواعيد فلا وقت لاسترداد النفس وإراحة الجسد!
تاريخ الإضافة : 25/12/2011 بقلم : د. خالد المنيف


» حتى لا يتحول ابنك إلى ديكتاتور صغير!

لطفل القيادي له شخصية مميزة يجب أن يحسن الوالدان استثمارها في الاتِّجاه الإيجابي حتى تثمر انسانًا قويًا ذا عزيمة وبصيرة؛ يحسن التصرُّف في المواقف المختلفة، محبوبًا من الناس يتقن فنَّ الاحتواء والإنصات، وهذا ما ننتظره في الجيل القادم، وعلى العكس إذا أهمل الوالدان تنمية هذه السِّمَة فقد يتحول الابن الى ديكتاتور صغير لا يحبُّ سوى نفسه .
تاريخ الإضافة : 25/12/2011 بقلم : هدى سيد


» المرضى والبعد الإنساني في الحضارة الإسلامية

هناك بعد رائع تميز به الأداء الطبي عند المسلمين في زمن حضارتهم، ذلكم هو البعد الإنساني، والذي يكمن في احترام الإنسان بصفة عامَّة, والسعي الحثيث لرفع المعاناة والألم والحرج عنه، أيًّا كان هذا الإنسان, وأيًّا كانت معاناته.
تاريخ الإضافة : 22/12/2011 بقلم : د. راغب السرجاني


» هل تكفي رسالة جوّال؟!

من الأمور التي يُسرّ لها المرء ما نراه من حرص كثير من الإخوة والأخوات على تناقل رسائل الجوّال التي تتضمن حثًّا على طاعة أو دعوة إلى فعل الخير، كالحثّ والتّذكير ببعض فضائل العبادة، مثل: الصّيام، والصّدقة، والذّكر، ونحوها، وهذا أمر محمود وفعل مشكور
تاريخ الإضافة : 22/12/2011 بقلم : عبد الله بن محمد العسكر


» النظم الجديدة.. بين التكامل وعين الكمال

مع الثورات العربية ثارت المشاعر والأحاسيس، فأظهر البعض ما يحضره من روابط, فكانت لهجة العرقية والمناطقية، وكانت هنالك الغرائز المستعمرة لعقول كبتها الظلم، واستحضرت الرابطة العليا لكن عند الخاصة والخاصة جدًا، والقلم ثار كما الثوار معبرًا عن أحاسيس ومشاعر وخوفٍ وتحسّب، وآمالٍ وأحلام، والقلم يُخطئ بَيْدَ أنَّ خطأ القلم ليس كغيره؛ حين يندم القلم, ولات ساعة مندم!
تاريخ الإضافة : 22/12/2011 بقلم : م. محمد صالح البدراني


» المؤمنون بين اليأس والأمل

اليأس حالة نفسية تعتري الفرد والجماعة تحت مطارق الفتنة والمحنة وتسلّط الأعداء فتقطع الأمل وتفسح المجال للقنوط, والإنسان بطبعه عرضة لهذه الحالة وهذا الشعور,قال تعالى: ” لا يسئم الإنسان من دعاء الخير وإذا مسّه الشرّ فيؤوس قنوط ” – سورة فصّلت 49, لكن الذي يميّز المؤمن – سواء كان فردا أو جماعة أو أمّة – هو استعصاؤه على اليأس ولو دبّت إليه أسبابه، فهو لا ينهار ولا يستسلم رغم الجراحات النفسية وسطوة التحدّي الماثل لأنّه لا يتعامل – في النهاية – مع الأسباب وإنما مع خالقها سبحانه وتعالى.
تاريخ الإضافة : 22/12/2011 بقلم : عبد العزيز كحيل


» القادة الجدد

أهم التغييرات السياسية التي حدثت عبر مرحلة ما بعد الاستعمار، ومن الواضح أن الإسلاميين صاروا اليوم أحد أعمدة هذه الطبقة، على ما رأيناه في تونس وليبيا والمغرب، وما نراه اليوم في مصر، وهذا يحمل بالنسبة إلى الشعوب العربية بشرى خير، كما يحمل تحدياً جدياً لكل الجماعات والأحزاب الإسلامية التي صارت في واجهة المشهد السياسي اليوم .
تاريخ الإضافة : 22/12/2011 بقلم : د. عبد الكريم بكار


» لو كَانَ لكَ عُمُران فِي الدُّنيا ؟! مَا كنتَ فاعلاً بهِمَا ؟! - فقه الأماني

إنَّ هذه الدنيا مليئةٌ بالمحاسنِ والمفاسد, من أهلِها منْ يُحسنُ فيها ومنهم من يُسيء, والأعمال مكتوبةٌ؛ والآمالُ محدودة, والآجال مقدورة, (وكلٌ مُيَسَّرٌ لمَِا خُلقَ له), والعبدُ إما ماضٍ في طاعةٍ مداومٌ عليها, وإما كابدٍ في معصية مبتلٍ بها.
تاريخ الإضافة : 18/12/2011 بقلم : أبو همَّام السَّعدي


» الداعية والتلاوة

في سورة الكهف العجيبة، وبعد سرد أحداث قصَّة أصحاب الكهف، تجيء مباشرةً هذه الآية الكريمة: {وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا} [الكهف: 27]، فكأنّها تقولُ لك: يا مَن تدبّرت في القرآن، وقرأت منه قصّة أولئك الفتية، ورأيتَ كيف أفاء اللهُ عليهم من نعمائه، إذ آواهم إلى ذلك الكهف، وهيَّأ لهم سبيل الرّاحة فيه، بعد أن جعله لهم سبيلاً للنَّجاة من البلاء الرّهيب، اعلمْ أنّ الابتلاء كما وقع بهم، فهو واقعٌ بك، واعلم أنّه كما آواهم الله عزّ وجلّ إلى الكهف، فهذا القرآن هو مأواك!
تاريخ الإضافة : 18/12/2011 بقلم : أ.د. ناصر العمر


» العادات التفكيريّة

حين يُقال كلمة \"عادة\" فإنّ الكثير يفهمون أنّ المقصود بذلك العادات السلوكيّة والمعيشيّة، وهذا في ظنّي فهْم ناقص؛ فهنالك ما هو أهمّ من العادة السلوكيّة وهي العادة التفكيريّة العقليّة، وإنّ من طبيعة الإنسان تكوين عادات تفكيريّة وأخرى سلوكيّة، حيث تختلف باختلاف الثّقافة والعمر والبيئة، وكثيرًا ما يحرص النّاس على تغيير العادات السلوكيّة دون محاولة تغيير العادات التفكيريّة.
تاريخ الإضافة : 18/12/2011 بقلم : د. بندر آل جلالة

[ السابق ] [ 1 ] [ 2 ] [ 3 ] [ 4 ] [ 5 ] [ 6 ] [ 7 ] [ 8 ] [ 9 ] [ 10 ] [ التالى ]
 
 

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

عدد الزوار

انت الزائر : 3323636

تفاصيل المتواجدين

تصميم الحنيف