جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
وزارة فريدة | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : وزارة فريدة

الصفحة الرئيسية >> المقالات

اسم المقالة: وزارة فريدة
كاتب المقالة: د. عبد الكريم بكار
تاريخ الاضافة : 15/05/2011
الزوار: 1028
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

تعوَّد الناس أن يحتكّوا بموظفي وزارات ترعى القطاعات الإنتاجية، أو تشرف على ما يُقدَّم للناس من خدمات مادية ملموسة، كما هو الشأن في وزارات الصحة والشؤون البلدية والإسكان... وهذه لا شك ضرورية ومهمة، لكني أعتقد أن تغيّر كل شيء من حولنا، ووجود فرص وتحديات لم تكن موجودة من قبل بات يحتِّم علينا أن نوجد وزارات تهتم بأمور كانت في يوم من الأيام بعيدة عن دائرة عناية أي جهة، ومن تلك الوزارات وزارة تعتني بمساعدة الناس على الارتقاء بنوعية حياتهم الشخصية والاجتماعية، وهذا ليس من باب الترف أو الرفاهية؛ فالارتقاء بنوعية الحياة شيء مهم حتى بالنسبة إلى الذين لا يجدون الضروريات، كما سيتضح لنا من خلال ما يلي من شرح وتوضيح.

في اعتقادي أن الأصل في الإنسان أن يكون مرتبكًا في فهمه لذاته وأهدافه، وفي اكتشافه لقدراته ونقائصه، بل إنني أقول: إن فهمنا لهذه الأمور لا يكتمل أبدًا مهما تلقينا من معرفة وتدريب، ومهما تراكم لدينا من خبرة، مع أن التقدم على صعيد الارتقاء بنوعية الحياة يمكن أن يحلّ الكثير من المشكلات الجوهرية لكثير من الناس.

السؤال الذي يطرح نفسه هو: ما الذي يمكن أن تقدمه وزارة في حكومة لملايين الناس من شعبها في قضايا كثيرًا ما يتم النظر إليها على أنها شخصية وخاصة، ويصعب تشخيصها و التعامل معها؟

في اعتقادي أن ما يمكن أن تقدمه وزارة  نوعية الحياة كثير جدًا، لعلي أشير إلى شيء منه على نحو موجز:

1-  ترشيد العلاقة بالمال: مع أن الساعي في طلب رزقه مأجور على ذلك ـ بشروط معينة ـ فإن ما يشكل أزمة حقيقية يكمن في تعامل الناس مع المال بوصفه محورًا من أهم محاور الحياة، ونحن نجد في هذا الصدد أن الإسلام ينظر إلى المال على أنه وسيلة لقضاء الحاجات وتبادل المنافع والتقرب إلى الله ـ تعالى ـ والمشكل أن معظم الناس لا يعون هذا المعنى، أو لا يستحضرونه، ولهذا فإن من المألوف جدًا أن نرى المال وقد تحول لدى كثيرين منهم من وسيلة إلى غاية، وهذا بمفرده كافٍ إلى أن يدمِّر توازن حياة بأكملها، فترى كثيرًا من رجال الأعمال الناجحين وقد قصّروا في أداء حقوق عائلاتهم وأرحامهم، وقبل ذلك حقوق خالقهم ـ سبحانه ـ في سبيل الحصول على المزيد من المال، مع أنهم غير قادرين على الاستمتاع بما بين أيديهم من ثروة ناجزة، وذلك لأن الثروة حين تتجاوز حدودًا معينة تصبح علاقة أصحابها بها وهمية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وهذه العلاقة يمكن أن تتحول إلى علاقة حقيقية وأبدية إذا أنفقناها في سبيل الله ـ تعالى ـ لكن أين من يُرشد وينبِّه؟!

2-   استثمار الوقت: لو حاولنا إحصاء الأوقات التي يتم هدرها من قبل الناس لهالتنا الملايين من الساعات التي تضيع يوميًا دون أن يستفيد منها أحد!

والحقيقة أن هدر الأوقات هو ثمرة طبيعية لغياب الأهداف الواضحة، وثمرة طبيعية لارتباكنا حيال تحديد ما نريده بالضبط؛ فقد ثبت أن الوقت يمرّ دون أن نستفيد منه إذا لم نضغط عليه بأهداف مستقبلية.

في عهد الرئيس ميتران في فرنسا كانت هناك وزارة مهمتها إرشاد الناس إلى ما ينبغي عليهم أن يفعلوه من أجل استثمار أوقاتهم على النحو المطلوب، ونحن اليوم في حاجة إلى ذلك، وهناك الألوف المؤلَّفة من المواطنين الذين يرغبون في إدارة أوقاتهم بكفاءة، لكنهم لا يجدون من يُعينهم على ذلك.

3-  الانسجام الذاتي: إن من الثابت أن التناقض بين ما نقول ونعمل، وبين ما نعتقد يؤدي إلى تشتت جذورنا، وإلى الشعور بالخور والضعف، كما أنه يورث نوعًا من الشعور باحتقار الذات، ولهذا فإن من مهام الوزارة المقترحة أن تحسِّن درجة وعي الناس بأنفسهم وبالمواقف والسلوكيات التي عليهم أن يلتزموا بها إذا ما أرادوا الحصول على الاتساق الداخلي، وهذه المهمة وإن كانت شاقة ومعقدة إلاّ أن هناك الكثير من الصادقين المخلصين الذين يقعون في بعض الأخطاء دون إدراك واضح لذلك، كما أن هناك الكثير من الناس الذين يشعرون بالتعاسة دون الاهتداء إلى أسباب ذلك الشعور، وهم بحاجة إلى إرشاد وتوجيه....

4-  تدبير شؤون العيش: هذه المهمة لا تقل أهمية عن المهمات السابقة؛ لأنها تخدم العديد من جوانب حياتنا اليومية؛ إذ إن هناك من يجهلون الكثير عن إدارة شؤونهم وشؤون أسرهم على صعيد الكسب والإنفاق، كما أن هناك الكثير من الناس الذين لا يعرفون أي شيء يُذكرعما يعكّر أمزجتهم، ولا عن تأثير المكان والمظهر وطريقة التواصل مع الناس.... في إحساسهم بالسعادة والهناء، وهم يحتاجون إلى العون والمؤازرة.

إن من المهم دائمًا أن يكون في المجتمع جهات تهتم بما هو موضع إهمال من كل الجهات الأخرى، وأعتقد أن الوزارة المقترحة يمكن أن تكون واحدة من تلك الجهات، وأن تساعد على تأسيس الكثير من الأطر التي تساعدها في مهماتها النبيلة، كأن يكون لها إذاعة و قناة فضائية، وموقع عملاق على الإنترنت، ودار نشر ومراكز للتدريب، و ما شابه ذلك.




روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2765221

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6