جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
الجسد الصامت | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : الجسد الصامت

الصفحة الرئيسية >> المقالات

اسم المقالة: الجسد الصامت
كاتب المقالة: د. أحمد بن صالح الزهراني
تاريخ الاضافة : 20/05/2011
الزوار: 1303
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

بكل أسف، مازال كثير من أخواتنا المؤمنات اللواتي بقين على حجابهنّ متمسّكات به أقول: إن كثيرًا من هؤلاء النسوة لم يَعِين بعد ما هو الحجاب.

الحجاب ليس مجرّد ثوب يغطي البدن كلّه أو أغلبه.

الحجاب في حقيقة شرعيّته هو حالة من الانفصال والانعزال عن الرجل تقوم به المرأة تعبّدًا لله تعالى أولاً، وبعدًا عن الريبة والشبهة ثانيًا، ومنعًا للفتنة بها ثالثًا.

وإذا عرفنا هذه الحقيقة عرفنا أنّ الحجاب ليس مجرّد ثوب، بل هو مجموعة من الممارسات والسلوكيّات التي تخدم هذا الهدف وتحقّقه.

المرأة المحجّبة حقًّا هي الّتي تحقّقت فعلاً بوصف الجسد الصامت، الجسد الّذي لا يستطيع الرجل أن يتواصل معه إلاّ من خلال لغة اللسان، ثم تكون هذه اللغة وفق قوله تعالى: (فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ).

كثير من النّساء لا تتحدّث مع الرجال، لكنّ جسدها أو ثيابها تصرخ: هيت لك!

وقد يكون ذلك دون قصد.. لكنّ القلب المريض هو الّذي يفسّر ويترجم كل ما يراه من المرأة إلى لغة يفهمها ويتصوّرها كما يوحي له بذلك قلبه المريض، ولهذا قال تعالى: (فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ).

والله سبحانه أمر بمراعاة هذا النّوع من القلوب الذي أصبح غالبًا علينا اليوم، إلاّ من رحم الله، أن تعينه المرأة على أن يكتم مرض قلبه، ويبقيه ساكنًا خامدًا.

المرأة تتحدث بثلاثة ألسن: لسانها، ولسان ثوبها ولسان جسدها..

على المرأة الحصيفة أن تسكت لغة الجسد والثوب، وتحدّ من لغة اللسان لتكون فعلاً تلك المؤمنة بحجابها..

ولسوء فهم النساء لحقيقة الحجاب تصدر منهنّ التصرفات المتناقضة:

تلبس القفّاز لتغطي ما هو مختلف في كشفه –اليد- وتهمل إطالة الثوب فيظهر منها ما هو متفق على وجوب ستره (القدم)!

تغطي وجهها وتبقي عينين مكحّلتين مجمّلتين!

تغطي وجهها ولا تبالي أن ترفع يدها ليبدو ذراعها!

تلبس عباءة تغطي جسدها والعباءة نفسها تصرخ بألوانها وتفصيلها وضيقها: يا للعشّاق!

تغطي جسدها بعباءة رقيقة، ثمّ لا تبالي أن تمشي في هواء طلق فيقوم الهواء بمهمة الوصف الدقيق لكلّ ثنيّة في جسدها!

أين هذه من فاطمة -رضي الله عنها- التي أوصت بطريقة تغطي جثتها الهامدة وهي على نعش الموت بقوس حتى لا يصف القماش جسدها الطاهر!

تغطي جسدها ولا تبالي بضحكة ومزحة مع رجل أجنبي عنها!

تحجب جسدها ولا تحجب لسانها ولا صوتها بمناسبة وغير مناسبة:

هل يعقل أن تتصل بالشيخ على الفضائيات متحدثة بلباقة وميوعة وجمال فقط لتسأل عن أحكام أصبحت منتشرة ومعروفة وموجودة في كل الكتب والنشرات الدعويّة!

أو تتصل لتبدي إعجابها بمنشد أو تطلب أنشودة أو تسأل المنشد الشاب عن سبب تأخّر إصدار شريط!

دعوني أقل وبصراحة: إنّه كثيرًا ما يكون هتك شريعة الحجاب وتشويهها من قبل من يوصفون بأنّهم متديّنون!

أنا أعرف أنّ بعض المتديّنات يسافرن مندوبات من قبل جامعات أو مؤسسات للقاءات علميّة أو دعويّة، طبعًا لا ينسين أخذ المحرم معهنّ، وفي أجواء تلك المؤتمرات واللقاءات يحدث بين الرجال والنساء المحجّبات كلام كثير لا معنى ولا داعي له، وتسقط الكلفة بينهم، وقد تتحدث الواحدة مع الأخ الزميل بحضور المحرم في أحاديث ليست ضرورية، والمحرم يراقب فقط عملية التواصل بين حُرمَته وبين رجل أجنبي عنها، وإذا كان لديه بعض الثقافة فقد يشارك في الحديث على خجل!

هل هذه الأخت محجبة؟

في الحقيقة إذا كانت تغطي جسدها بملابس تتوافر فيها الشروط الشرعية – وهذا أندر من العيوق الأحمر- هي تلبس ملابس الحجاب، لكنّها لا تزال تجهل حقيقة الحجاب..

وهي الحقيقة الّتي عبّرت عنها عبارة جاءت في حديث لا يثبت سندًا، لكنّه ترجمة للحجاب الذي شرعه الله: «خير للمرأة أن لا ترى الرجال ولا يرونها».

كثير منّا نسي أنّ الحجاب عبادة يحبها الله، وممّا أحب لفت النظر إليه أنّ كثرة الكلام في الحجاب طمست جانبًا مهمًّا فيه تغفل عنه أكثر النساء، وكثير منهن ربما يتخفّفن من الحجاب بسببه؛ إذ كثرة الكلام عن أنّ الحكمة من الحجاب درء الفتنة، ومن ثم الدخول في نقاش عن تحقّق هذه الحكمة في اللباس الفلاني أو الطريقة الفلانية أنسى الكثيرين والكثيرات أنّ الحجاب مثله مثل كل التشريعات يرتكز في أول الأمر ونهايته على الجانب التعبّدي.

ومعنى ذلك أنّ المرأة مأجورة الأجر العظيم على لباسها..

ومعنى هذا أيضًا أنّ المرأة الصالحة التي تحرص على تحقيق العبودية لله تعالى لا تغترّ بأقاويل الناس، بل همّها الأوّل والأخير كيفيّة تحقيق عبودية الله تعالى في حجابها، فكما تحرص على أداء الصلاة على أكمل وجه حتى يقبلها الله منها، فهي تحرص على أن ترتدي الحجاب على الصفة الّتي تشعر أنّها حقّقت بها عبودية الله تعالى على الوجه الأكمل والأقرب لنيل رضا الله تعالى..

فمن المحزن والمؤسف أن نرى في شوارعنا وأسواقنا من تكلّفت لبس العباءة والخمار لكنّها تلبسها وفق طريقتها وهواها هي، ولهذا ترى العجب العجاب من أنواع العباءات والخُمُر التي لا تمتّ للحجاب الشرعي بصلة.

أعود لأقول: إنّ كلامي هذا لأختي الّتي وفّقها الله وهداها للالتزام بالحجاب، الحجاب عبادة، وحقّ العبادة أن تُؤدّى على الصفة التي أمر الله بها، ومن تكلف العبادة وفق ذوقه وهواه الخاص فما حصد إلاّ التعب، وقد قال صلّى الله عليه وسلّم: «من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو ردّ»، والله المستعان.




روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2766596

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6