جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
سلفي ..إخواني ..إسلامي .. بخ بخ | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : سلفي ..إخواني ..إسلامي .. بخ بخ

الصفحة الرئيسية >> المقالات

كاتب المقالة: أبو الهيثم محمد درويش
تاريخ الاضافة : 23/05/2011
الزوار: 1065
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

الإسلاميون .. تلك الفزاعة التي يلوك الليبراليون والنصارى بها ألسنتهم ... ويبثون من خلالها أحقادهم بعد أن أثبتت الشعوب ولائها للإسلام وتعطشها لتحقيق رضوان الله، باتباع شرعه وانتهاج سنة نبيه صلى الله عليه وسلم .

الفزع والذعر من الإسلام نفسه واضح جلي لا تخطئه عين، فالمحاولات المستميتة للتخويف من الإسلاميين وتشويه صورتهم تحاول إظهارهم وكأنما نزلوا من السماء، وكأن كارهي الإسلام نسوا أن الإسلاميين باختلاف توجهاتهم وحركاتهم الدعوية خالطوا الجماهير وتأثر الناس بهم حتى أضحوا هم الجماهير، فلا يخلو بيت من بيوت المسلمين من محافظ على الصلاة أو داع إلى الله أو امرأة متحجبة ساترة، أو شاب يطلب العلم أو آخر يخدم الدعوة، هذا واقعنا الحقيقي، ومن يريد الآن دس رأسه في الطين ليحارب الإسلام فليعلم أنه إنما يحارب الجماهير المسلمة التي اختارت الإسلام نفسه دون تمييز بين حركة إسلامية وأخرى، اختارت كتاب ربها وسنة نبيها وعلماء أمتها ودعاتها الطاهرين، وهكذا أفرزت ديمقراطيتكم ... أفرزت الإسلام، الذي يدعو إلى الشورى والعدل والحرية والرقي الخلقي والمادي .


لذا أقول :
إن التخويف اليوم من الإسلاميين إنما هو مناطحة جبل أشم، وإنما هو محاربة السحاب .
ولكن أخوف ما أخاف على الإسلام والمسلمين اليوم هو تلك الفئة المنافقة التي فشلت في تشويه الصورة ومحاربة الإسلام والمسلمين، فتحاول الآن الاندساس وسط الجماهير وادعاء الالتزام بتعاليم الإسلام والتمسح به ثم تبدأ في افتعال ما يشوه الصورة ويسبب الضرر .
هذا الأمر ليس من باب التخيل ونظرية المؤامرة وإنما هي الحقيقة المرة .


يقول المفكر الإسلامي الدكتور محمد عباس حفظه الله :
باختصار شديد، ودون مقدمات، أدلي بشهادتي وبلاغي:
لقد اتصل بي من أعرفه وأثق فيه ثقة كاملة ، طالبا مني أن أبلغ ولاة الأمر بمصيبة توشك أن تنقض على الوطن، وهذا الشخص يعمل في مؤسسة يوجد فيها عشرات الآلاف ويتردد عليها عشرات الآلاف، ونظرا لأنه يعمل في هذه المؤسسة منذ فترة طويلة فهو يعرف جميع المخبرين والموظفين المرتبطين بجهاز الأمن.

وقد لفت انتباهه بشدة أن الغالبية العظمي منهم قد أطلقوا لحاهم وارتدى الكثيرون منهم الجلباب القصير تشبها بالسلفيين، لكن ما أثار انتباهه أن سلوكهم غير الإسلامي قد استمر كما هو، حتى أن معظمهم لا يقرب الصلاة! وأنه يشك أنهم إنما فعلوا ذلك لارتكاب الجرائم وترويع الآمنين لتنسب أعمالهم إلى السلفيين.


هذه شهادة أشهد بها أمام الله يوم القيامة لم أزد فيها حرفا. أ هـ كلام الدكتور محمد عباس من مقال له منشور بموقع العرب نيوز بعنوان (بلاغ للمجلس الأعلى للقوات المسلحة: هل سيحرق أمن الدولة مصر؟!)

وفي محاضرة للداعية المصري الشيخ حسن أبو الأشبال، ذكر أنه أتاه اتصال هاتفي من نصراني يستنجد به ويطلب إنقاذ ابنته التي اختطفها السلفيون، وذكر له أوصاف المختطف واسمه، فسأل الشيخ الشباب الملتزم بالمنطقة وعرف منهم أنه ضابط بأمن الدولة سيئ السلوك أطلق لحيته مؤخراً ويقوم بمثل هذه السلوكيات .

إذن انتقلنا الآن من مرحلة التشويه إلى مرحلة النفاق والدسائس والمؤامرات والكذب والتلفيق .

من هنا كان لزاماً على كل مسلم أن يتثبت من أي خبر قبل تصديقه فضلاً عن نشره، كما أنه ينبغي على ولاة الأمور تدارك الأمر قبل أن تعم كارثة محققة تحرق الأخضر واليابس .

ويبرز دور العلماء في قيادة الشباب والأخذ بناصيتهم إلى التعقل، ووزن الأمور بميزان الشرع والعقل وعدم التسرع في الأفعال، وقياس المفاسد والمصالح المترتبة على كل فعل قبل أن يقدم عليه المسلم في هذه المرحلة شديدة الحساسية .

ولكن هل هذا الأمر شر محض :
أبداً .. أبداً ... إذا اعتصمنا بربنا واتبعنا شرعه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .
وإذا توكلنا على الله حق التوكل لن ينال منا أعداء الإسلام وكارهوه ما يريدون .


ألم تقرأ قول الله تعالى :
{الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ} [آل عمران:174].

فالتخويف من الإسلام والإسلاميين لن يزيد الإسلام والإسلاميين إلا محبة ورسوخاً في قلوب العباد .

وكلمة (بخ) بكسر الباء، هي لفظ تخويف مشهور، ولكن لو فتحنا هذه الباء لوجدنا كنزاً من كنوز السنة النبوية يبشرنا بالنصر والخير والسؤدد :
فعن أبي سلمى راعي رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
«بخ بخ بخمس ما أثقلهن في الميزان، سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر والولد الصالح يتوفى للمسلم فيحتسبه».
هذا حديث صحيح الإسناد (المستدرك على الصحيحين ج1/ص692).

و«عندما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (قوموا إلى جنة عرضها السماوات والأرض) قال: عمير بن الحمام الأنصاري يا رسول الله جنة عرضها السماوات والأرض قال: نعم قال: بخ بخ ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما يحملك على قولك بخ بخ ؟) قال: لا والله يا رسول الله إلا رجاءة أن أكون من أهلها قال:
(فإنك من أهلها فأخرج تمرات من قرنه فجعل يأكل منهن ثم قال لئن أنا حييت حتى آكل تمراتي هذه إنها لحياة طويلة قال فرمى بما كان معه من التمر ثم قاتلهم حتى قتل)
».
صحيح مسلم ج3/ص1510.


وكذلك كان يأتي بها السلف في كلامهم كقول أبي هريرة-رضي الله عنه-عندما كان عليه ثوبان ممشقان من كتان فتمخط فقال: بخ بخ أبو هريرة يتمخط في الكتان، لقد رأيتني وإني لأخر فيما بين منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حجرة عائشة مغشيا علي فيجيء الجائي فيضع رجله على عنقي ويرى أني مجنون وما بي من جنون ما بي إلا الجوع.
صحيح البخاري ج6/ص2670.

أترككم في رعاية الله وأمنه .




روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2768159

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6