جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
احتجاجات بشوارع سوريا ترفض كلمة الأسد | شبكة أحباب الله
عرض الخبر : احتجاجات بشوارع سوريا ترفض كلمة الأسد

الصفحة الرئيسية >> الأخبار

تاريخ الاضافة: 20/06/2011
الزوار: 432

أحباب الله / الإسلام اليوم : خرج الآلاف في شوارع المدن السورية، اليوم الاثنين، للتنديد بالكلمة التي ألقاها الرئيس بشار الأسد والتي قالوا: إنَّها لم تلبِّ مطالب الجماهير بإجراء إصلاحات سياسية شاملة.

وقال شاهد عيان لوكالة "رويترز": إنَّ نحو آلاف المحتجين رددوا هتافات معارضة لإجراء حوار مع "القتلة" في منطقة عربين بالعاصمة السورية دمشق.

واعتبرت "لجان التنسيق المحلية" التي تضمّ أبرز ناشطي الحركة الاحتجاجية في سوريا أنَّ الخطاب الذي ألقاه الأسد الاثنين "يكرس الأزمة" وأعلنت استمرار "الثورة" حتى تغيير النظام.

وقالت لجان التنسيق المحلية في بيان: إنَّها "ترى في الخطاب تكريسًا للأزمة من قِبل النظام الذي يتمترس وراء الإنكار والتعامي عن رؤية الواقع الجديد الذي فرضته ثورة السوريين المستمرة حتى تحقيق مطالبها".

ورأت أنَّ في الخطاب "تجاهلاً كاملاً لجرائم الأجهزة الأمنية التابعة للنظام التي ارتكبت أعمال القتل والتمثيل بالجثث واعتقال الآلاف من المتظاهرين والنشطاء والذين لا يزال مصير معظمهم مجهولاً حتى اللحظة".

واعتبرت أنَّ دعوة الحوار التي وردت في الخطاب "مجرد محاولة لكسب الوقت على حساب دماء السوريين وتضحياتهم" معلنة رفضها "أي حوار لا يكون الهدف منه طي صفحة النظام الحالِي بصورة سلمية والتحول نحو سوريا جديدة، دولة ديمقراطية حرة، ولمواطنيها كافة"، وتابعت: "لم يقترب الخطاب حتى من كونه خطاب أزمة وطنية تعيشها البلاد منذ ثلاثة أشهر".

ورأَت أن الأسد "أصرّ على التعامي عن حقائق أصبحت جلية لمن يريد أن يرَى أهمها رغبة السوريين وإرادتهم من أجل الانتقال ببلدهم إلى نظام ديمقراطي حرّ تعددي"، وختم البيان "ثورتنا مستمرة حتى تحقيق كامل أهدافها".

من جانبها، اعتبرت الناشطة السورية سهير الآتاسي أن خطاب الأسد "لا يرقى إلى مستوى الأزمة" وسيؤدِّي إلى تأجيج التظاهرات ضد نظامه، وقالت لوكالة الأنباء الفرنسية: "لا يرتقي هذا الخطاب ولا بأي حال من الأحوال إلى مستوى الأزمة التي يعيشها النظام قبل أن تكون هي أزمة وطن".

واعتبرت أنّ الأسد "لم يدرك للآن أن الأحرار باتوا يريدون إسقاطه" واصفة خطابه بـ"الاستعلائي المرتبك".

وتابعت الاتاسي "بشار الأسد اليوم يتهم الأصوات الصادحة بالحرية بالتخريب، ويبيح بذلك الدماء ويستبيح المدن ويعطي الشرعية لوجود الجيش داخل المدن". واختتمت الناشطة حديثها بالقول: "المظاهرات ستتأجج، والنظام سيسقط".

ونظّمت تظاهرات مناهضة للنظام الاثنين في مدن عدة في سوريا بعد الكلمة التي ألقاها الرئيس بشار الأسد حسب ما أعلن ناشطون لوكالة الأنباء الفرنسية، وسار المتظاهرون في مدينة حلب الجامعية (شمال) وفي سراقب وكفر نبل في محافظة ادلب (شمال غرب) وحمص (وسط) حسب ما أعلن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن ومقره لندن.

وأكّد أن "المتظاهرين انتقدوا الكلمة التي وصفتهم بأنَّهم مخربون أو متطرفون"، مؤكدين أنَّهم "يطالبون بالحرية والكرامة". وأكَّد ناشطون آخرون تنظيم تظاهرات في حمص وحلب وأن تظاهرات تنظم أيضًا في حماه (شمال) واللاذقية (غرب).

وفي حماه نزل المتظاهرون إلى الشارع بالآلاف من دون انتظار انتهاء كلمة الرئيس للمطالبة برحيل الأسد بحسب ناشطين على الأرض.

ويطالب المعارضون الناشطون المؤيدون للديمقراطية والمتظاهرون السوريون اليوم بإسقاط النظام وانتخابات حرة وإلغاء هيمنة حزب البعث بعد أن اعتبروا أن إعلان الإصلاحات جاء متأخرًا.

وأرسل النظام السوري في الأشهر الماضية قواته ودباباته إلى مدن عدة لقمع التظاهرات.

وصدَم الرئيس السوري شعبه والعالم اليوم، بعد خطاب منتظر كان طويلاً ومملاً ومليئة بالفلسفة والكلمات المنمقة. وشجب ثوار سوريا على الفور الخطاب وتوعدوا بمظاهرات عارمة، بينما نشروا على الإنترنت صورًا تظهر امتعاضًا تضمنت ضرب صورته وهو يلقي الخطاب بالأحذية.





روابط ذات صلة

تقرير غولدستون والحصاد المر
الأقليات وسقوط الدول الإسلامية
قواعد التغيير من منظور تاريخي
اضطهاد الآخر .. أكذوبة الغرب
الأقصى ينادي فهل من ملبٍ ؟
شلال الدم بالصومال
جائزة نوبل بين التكريم والإدانة ؟
الغرب والحجاب والأزمة المالية
أوباما..نتنياهو..والمستوطنات!
مصادر: مبادرة روسية للتسوية بين سوريا و"إسرائيل"
مصادر عبرية تبدي حذرها من الزى العسكري للأسد !
الهند تجبر طائرة أمريكية تحمل مارينز على الهبوط
رائد صلاح سيقدم أدلة جديدة على تكثيف تهويد القدس
جارديان : الحكومة البريطانية تبتز المسلمين
اشتباكات بالجزائر بين الأمن ومحتجين
السعودية تتهم إسرائيل بسرقة تمورها
عباس يلوح بمرسوم الانتخابات
فيلدرز يصف القرآن بـ"كتاب الشر" وطلاب أمريكيون ينتفضون
إسرائيل تخصص مئات الملايين من الدولارات لتهويد القدس
تشيني: أوباما "الخائف" خرّب إرث إدارة بوش وأضر بحلفائنا
مصدر أمني: المتهم باختطاف الطائرة المصرية حمل جواز سفر مزور
رسوم نازية على مقابر جنود مغاربة مسلمين بفرنسا
انتقادات أمريكية لقانون حظر ازدراء الأديان المقدم من مصر
مشعل : دعوة عباس لانتخابات منفردة "غير شرعية"
مقتل وإصابة العشرات في تصادم قطارين بمصر
السعودية تغلق مدرسة بعد وفاة طالب بأنفلونزا الخنازير
معظم البريطانيين يرون استحالة انتصار الاحتلال في أفغانستان
المسلمون يقاطعون المدارس الكاثوليكية بكينيا لحظر الحجاب
الاحتلال يفرض طوقا أمنيا على الأقصى ويعتقل حراسه
بذكرى "بلفور".. إسرائيل تحيي والفلسطينيون يقاضون بريطانيا
السعودية: لن نسمح بتعكير صفو الحج
برلمانية إيطالية تسيء للنبي الكريم في مناظرة تليفزيونية
انتخابات العراق وإهدار المال العام
السياسة والدين.. بين المسلمين والأقباط في مصر
عزيزتي الحكومة عفوًا لقد نفد رصيدكم!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2771882

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6