جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
الخطاب الإسلامي وتحدّيات المعرفة | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : الخطاب الإسلامي وتحدّيات المعرفة

الصفحة الرئيسية >> المقالات

كاتب المقالة: محمد بن صالح الدحيم
تاريخ الاضافة : 24/06/2011
الزوار: 1236
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

ليس حديثي عن الخطاب الإسلامي حديثًا عن النص الموحى به «القرآن والسنة» كمصدر تشريعي، ولكنه الحديث عن الخطاب المتمثّل في المنتج البشري أيًّا كانت تكوّناته وتشكُّلاته أومستوياته «فكريًّا كان أو ثقافيًّا أو سلوكيًّا». وما دام الحديث عن المنتجات البشرية فسيكون له أبعاده العقليّة والنفسيّة، وسيكون له وعليه تأثّراته السياسيّة والاجتماعيّة، وهي الأبعاد والتأثّرات التي لم تفتأ تفعل فعلها في الخطاب الإسلامي من بعد عصر الرسالة إلى اليوم، وكان له معها صدامات وصراعات افتعلها أحيانًا، أو وجد نفسه ضحيّة لها، وفي أحيان أخرى تصالح معها.

ولن أتحدث هنا عن تأْرَخة الخطاب الإسلامي بقدر ما أريد الدخول إلى عصرية هذا الخطاب بين الإمكان والممانعة، في واقع مختلف ومختلف جدًّا، لنطرح أسئلتنا على خطابنا الإسلامي في راهنيّته وفي قدره وقدرته اليوم مع أقوى تحدّيات الوجود مع قوّة المعرفة؟!

كما يجب القول أن المقصود بـ"التحدي" الذي يواجهه الخطاب الإسلامي ليس حديثًا عن مؤامرة ضدّ الخطاب، ولكنه واقع تفرضه الحياة بتحوّلاتها وتغيّراتها، فتجري الامتحان لهذا الخطاب ولغيره. كما هي عادة الحياة في اختباراتها، حين تعطي النتيجة ثم تطرح الأسئلة. ولا يمكننا القول إن الخطاب الإسلامي شكل واحد، فليس هو كذلك في واقع الحال، فهناك الخطاب القابع في تأريخ أصوله من دون أن يأخذ من تلك قدرتها على الصلاحية الزمانيّة والمكانيّة. وهناك الخطاب الشرعي المتزن بالوسطيّة والاعتدال. ولكل نوع ما يضادّه ويختلف معه. وبين هذا وذاك تموّجات كثيرة. كما ينشأ بين فينة وأخرى خطاب يقظ يحاول في مسار التصحيح، وهو متعدّد ومختلف أيضًا.

كما أن لكل نوع من الخطاب الإسلامي ظروفه التي تشكل من خلالها، جيدة كانت تلك الظروف أو غير جيدة، ولكنها مؤثرة في تكوّنه وتمرحله ومخرجاته. الأمر الذي يجعلنا نطرح أسئلة صريحة على الخطاب الإسلامي كنقد تصحيحي تكمن إجابتها في تغيّر ملموس ومشهود في كل أدوات الخطاب وآليّاته.

وأول هذه الأسئلة ومفتاحها: هل الخطاب الإسلامي يغذيه فكر إنتاجيّ، أم أن الذي يغذيه خطاب مثله، مما أضعف نسله إلى حدٍّ لا يقبل التلاقح مع الأفكار، بل يعاديها لأسباب ليس أكبرها أنها يجهلها «ومن جهل شيئًا عاداه»!

إن التراتيبة الصائبة في أن الفكر ينتج الخطاب، وأن الخطاب ينتج السلوك هي الحالة التي كانت عليها بواكير الخطاب الإسلامي، وهي المنهج القرآني والنبوي.

والسؤال الثاني: هل كان الخطاب الإسلامي قائمًا بذاته، أم كان يخضع لأجندة سياسيّة يفتقد الوعي بها؟

والسؤال الثالث: هل أدرك الخطاب الإسلامي أن مشروع المواجهة الذي صنعه، أو الذي يستند إليه دائمًا. أن هذا المشروع هو الذي أهدر طاقته وبدّد جهوده!

والسؤال الرابع: هل آن للخطاب الإسلامي أن يتخلّص من ثنائيّاته الخانقة والمتجدّدة مع كل فكرة أو حدث. من نحو «الدين والسياسة/ الدين والمواطنة/ الإسلام والقومية/ الإسلام والعلمانية/ الإسلام والليبرالية.

وعلينا أن ندرك أن الإسلام دين: «إن الدين عند الله الإسلام»، ولا يمكن أن يكون دين الله ثنائية لأفكار البشر! أما أن نطلق الإسلام ونريد به أنفسنا! وننادي بمصلحة الأمة وإذا بها تتكشف عن مصلحة الأنا!.. إن هناك فرقًا كبيرًا بين «أنا الإسلام» و"الإسلام أنا"، فما تعطيك الأولى من تحمّل مسؤوليتك الواعية عن الشيء الذي تمثل فيك إيمانًا وسلوكًا ودعوة، كما قال أبو ذر -رضي الله عنه- لما أسلم مع الرسول -عليه الصلاة والسلام- بعد أبي بكر وعلي: «أنا ربع الإسلام». وبين الشيء ذاته حين يختزل في الفرد أو المذهب أو الدولة؛ فلا الإسلام إلاّ أنا: «ما أريكم إلاّ ما أرى».

والسؤال الخامس: هل تجاوز الخطاب الإسلامي إخراج منتجاته من دائرتي «المؤامرة والابتلاء» إلى دوائر الفعل والمشاركة؟ وقد جرّب الإنتاج من ألغام المؤامرة والابتلاء لعقود من الزمن، فأين إنتاجه من إنتاج العقل المفتوح والنفس المطمئنة؟




روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2773396

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6