جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
قوّة الإسلام الناعمة | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : قوّة الإسلام الناعمة

الصفحة الرئيسية >> المقالات

كاتب المقالة: قوّة الإسلام الناعمة
تاريخ الاضافة : 21/01/2012
الزوار: 1313
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

القويّ إنْ جهل قوّته أهدرها، وإنْ جهلها المخالف السّياسيّ أو الفكريّ ارتكب حماقات معها قد تضرّه، وأعجب المفارقات حين يعلمها المخالف بل ويَفرَقُ منها على حين فترة من أهلها.

والقوّة التي أعنيها هنا هي قوّة الدّين والتديّن والمتديّنين، هذه القوّة مستندها (نُصرْتُ بالرّعب) - وهذه النّصرة ليست خاصّة به -بأبي هو وأمي وصلوات الله وسلامه عليه- بل له ولأتباعه وفي ذات الحديث (وجُعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا) ولا قائل بالخصوصيّة-، وهي العزّة في قول الباري: (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ) وهذا خبر لا يكذب، ولم يجعلها سبحانه له وحده ولا له ولرسوله، بل لهما وللمؤمنين في حالة جهل أو تجاهل من المنافقين الذين وصفهم بأنّهم لا يعلمون، والغريب أنّ بعض المنافقين يعبّر عنها أحيانًا بطريقة غير مباشرة باستكانتهم أمام الصّالحين، وتخوّفهم من المواجهات العلنيّة مع العلماء والمصلحين فـتراهم (يحسبون كلّ صيحة عليهم)، ويتّهمون الصّالحين بالغلظة والجفاء، وما هو بشيء وإنّما هي ذِلّة يجدونها في قلوبهم بسبب لوثة معاصيهم (وَالَّذِينَ كَسَبُواْ السَّيِّئَاتِ جَزَاء سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ)، فإذا ما وقعت أعينهم على صالح خنسوا خنس الشّيطان إذا سمع الأذان حتى (لو يجدون ملجأً - يأوون إليه - أو مغارات - يختفون فيها - أو مدخلاً - يستترون فيه - لولّوا إليه وهم يجمحون)، بمحادّتهم للشّريعة، ضُرِبت عليهم الذّلة حتى ولو رأيت المشالح تعلو أكتافهم (إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ  كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) ولذا فإن (الدّين – الفضيلة – حملة الشريعة) لا تتضرّر بقرار سياسيّ، ولا بحملات إعلاميّة أشدّ من تضرّرها بضعف يقينها وقلّة صبرها، وقد جاء ربط الثّبات والنّصرة في كثير من آيات المواجهة بالصّبر واليقين (وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا)، ورتّب الفلاح عليهما فقال: (اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ الله لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) حتى في الصّراع مع الإخوة الظَّلَمة (إنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين)، وعند حاجة المدد تتنزّل القوّة الخفيّة (إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَٰذَا)، وسعى في توطين نفوس المؤمنين على ما سيسمعونه من بذاءات ويحلّ بهم من ابتلاءات واتّهام بالإرهاب والتخلّف (لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَذًى كَثِيراً) والحلّ؟ (وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُور)، فلا ينقص المتديّن شيء كنقص يقينه وضعف صبره أو جهله بقوّته، ومتى جهل عالم أو مصلح مصدر قوّته وعزّته وأهان نفسه، وأهان العلم الذي يحمله بالأطماع حتى تجهَّمًا فلن يخرج من ذِلّته لمن هو أولى أن يذلّ له إلاّ بخفّي حنين يرمى بهما وجهه وقبره.

وأمّا المخالف فمتى أدرك هذا الركن الشّديد الذي يأوي إليه الصّالحون بقي في مأمن من مواجهتهم، ومتى جَهِلهُ وقع في مغبّة جهله وتبعات حماقته.

فيا أيّها العلماء والمصلحون لئن كانت النّاس تهاب ظلّها فإنّ المخالف بكلّ أطيافه بات يخشاكم كخشية الشّعوب أو أشدّ خشية لا لأشخاصكم، ولكن هيبة التّاج الذي تتزّينون به فوق رؤوسكم وتحملونه في قلوبكم، فلا تكونوا كالعِيس في البيداء يقتلها الظّمأ والماء فوق ظهورها محمول؛ فإهدار هذه القوّة غبن فاحش وعيب يـُخشى معه الردّ بالعيب في بيعة (إنّ الله اشترى)، ومما يدفع عربتكم ثمار التّفاعل السّريع والعريض مع أيّ تحرّش بالشّريعة أو العقيدة كما في حادثة حلقات التّحفيظ.

وهذه بعض مؤشّرات هذه القوّة النّاعمة والمسالمة:

-       التديّن الفطريّ والتوجّه الإسلاميّ عند أكثر المسؤولين وفّقهم الله وحفظهم.

-       التديّن الفطريّ والتّوجّه الإسلاميّ عند عامّة المتلقّين.

-       منابر الجمعة ولواقط المساجد.

-       كثرة القنوات الإسلاميّة المؤثّرة وحيازتها لنسب مشاهدة عالية جدًّا.

-       قوّة المواقع الإلكترونيّة التي تحتكم إلى الشّريعة.

-       كثرة المتابعين في مواقع التّواصل الاجتماعيّ.

-       تنوّع قاعدتها الجماهيريّة (سياسيّ – فكريّ – ثقافيّ – رياضيّ – شعبيّ).

-       تنوّع خطابها (إيمانيّ - فكريّ فلسفيّ – حقوقيّ – علميّ – وعظيّ – قصصيّ – ترفيهيّ).

وعليه فعندما تفجعون بما ترونه موجعًا (وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)، والسعيد من بنى لبنة في بناء المرسلين، والشقيّ من هَدَمَ، (وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ).





روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2770744

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6