جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
الجدران المضيئة | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : الجدران المضيئة

الصفحة الرئيسية >> المقالات

اسم المقالة: الجدران المضيئة
كاتب المقالة: خالد رُوشه
تاريخ الاضافة : 01/06/2012
الزوار: 1031
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

 

إنها تلك الجدران التي تبدو في جو السماء بالليل مضيئة , لا بأنوار مصنوعة , بل بآثار الصالحات في جوف الليل , من تلاوة وصلاة وذكر ودعاء  .

إنها جدران البيوت المؤمنة الكريمة , التي تلون خارجها بلون التواضع , وتلون داخلها بلون الورع والتقوى والطاعة والإيمان  .

إن البيت دوما يمثل لصاحبه السكينة والأمن , كما يمثل الحماية والاستقرار , قال سبحانه :" الله الذي جعل لكم من بيوتكم سكنا .. "

 

والبيت عندما تكون فيه اسرة مستقرة هادئة , يكون ملاذا آمنا من طاحونة الحياة في الخارج , ويصير مرتكنا للهدوء ومركزا للتفكر والإبداع .

 

وعندما يصير ذلك البيت الهادىء بيتا مؤمنا , يكتسب جميع صفات الفضيلة , وتكسوه سمات الحسن كلها , فتملؤه البركة وتتنزل فيه الملائكة, ويحفظ الله أصحابه .

 

إن بيوتا ربما كانت من أوبار الأنعام أو من قماش الخيام أو من الطين النيىء , ليس فيها كثير اثاث , ولا تستخدم أجواء التكنولوجيا المعروفة , لكنها تنعم في ظل وارف من النعيم الرائع , تحيطها المودة , وتملؤها المحبة , وعلى الضد نرى بيوتا صنعها اصحابها من الذهب والياقوت وجعلوا اثاثها لؤلؤا وأحجارا ثمينة .. ثم هي بائسة كئيبة , يملؤها الياس وتعشش فيها الخفافيش !!

 

إن بيوتنا المؤمنة هي التي صنعت التاريخ السامق بين جدرانها , واحتضنت علماء هذه الأمة الكرام الكبار , الذين زهت بهم صفحاتها واضاؤوا للبشرية طريقها

 

أتصور بيوتنا المؤمنة أقرب ما تكون ببيوت النحل , تشتعل حركة ونشاطا وتنتج عسلا فيه شفاء وبركة ... غذاؤها الرحيق وعملها بين الأزهار ..

 

إن تكوينا عجيبا تجتمع مفرداته لينتظم بعضه ليكون منظومة كعقد متناغم في تلك البيوت ..
فالمرجعية الكلية لمنهج الإيمان , والقوامة الابوية عمود فقري لبنيانها , والمرجعية الثقافية قائمة على كتاب الله وسنة نبيه , والمرجعية السلوكية قائمة على الأخلاق الصالحة , ومرجعية حل المشكلات قائمة على حكم الله بين الطرفين ..

 

الكل يؤدي ما عليه من واجبات ويتباسط فيما له من حقوق , الجميع يتهم نفسه بالتقصير , ويرى الخطأ – حين الخلل – من عنده لا من عند غيره , ينظر إلى الإيجابيات ويغض طرفه عن النواقص .

 

عمود الرحى في بيوتنا هو ذاك العقد المقدس الرحيم , ورباطها هي تلك الحبال المتينة من المودة والرحمة , شعارها الرفق , ودثارها الصبر والرضا .

 

إنني لأراها مصفاة لتكرير نفوس أفرادها و مولدات طاقة دينامية تبعث النشاط والحراك في النفس والجسد ليقوم بعبوديته المرجوة , وأتصورها كدافعات إيمانية خلفية لكل امرئ غفل عن حق ربه .
 
إن بيوتا في شمال الأرض وجنوبها وشرقها وغربها - قد حرمت نفسها من معنى الإيمان وغفلت عن رونق العبودية - , لتشكو ليل نهار من قسوة الحياة , وضيق الصدر , وظلام الداخل , وقسوة نفوس أبنائها على بعضهم البعض , فنراها - برغم أموالها المتكاثرة , وإمكاناتها التكنولوجية الباهرة , - وقد تفسخت أوصالها , وسكن الشيطان في صدور أفرادها , فصاروا أنماطا متفردة مستقلة متنازعة , لا رابط بينها , إلا ماديات الحياة .

 
ومن تأمل البيوت التي خلت من الإيمان والهدى , علم كم للإيمان من قيمة في بناء الأسرة المؤمنة , وفهم مقدار التأثير الإيجابي لتعاليم الإسلام على نفوس الكبار والصغار فيها .

 
إن طمأنينة علوية تعلو البيت المؤمن قد تٌسكن قلب الكبير , فتدعوه لرفع يديه داعيا ربه لولده الصالح أن يحفظه من كل سوء , وربتة حانية على ظهر طفل صغير ترسم بسمة صافية على شفاهه , فيسارع إلى تقليد أباه في الصلاة والسجود .

 
 ونظرة مشفقة من عين أم لابنتها , تدعوها بها إلى الإفصاح عما يحزنها ويدور بخلدها , فتقترب البنت , وتبوح بكل ما يزعجها , فتعلمها أمها الصواب والخير .

 
وموقف حرص ونصح أمين من أخ لأخيه , يمنعه به عما يضره , لينقش رسما صالحا في ذاكرة الأخ , فلا ينسى عبر السنين , وصلة رحم نقية من قريب إلى قريب لتبارك الرزق وتنسأ الأثر .

 
ومن مثلنا – نحن المسلمين - في بيوتنا ؟! فالوالد في بيوتنا : راع , ومرب , وخطيب , ومعلم , وإمام , وقدوة , وحارس , ونبع شفقة .

 
 والأم في بيوتنا : رقة وحنان , وخدمة , وعطر يملأ جنبات البيت ,  وحبل ارتباط بين الجميع , مربية ومعلمة , وناصحة وموجهة وقاضية بالعدل , وحافظة لحدود الله .

 
 والابن في بيوتنا : نتاج حلال وبركة , ثمرة حلوة نضرة , مذاقها حلو وريحها حلو , يحفظ الآداب , وينبغ في العلم , ويتفوق في المروءة , وينشأ في طاعة الله .

 
والبنت : زهرة متفتحة , وحياء بالغ , وحجاب مسدل , وقيم ومبادئ , وشخصية قوية وأثر إيجابي فعال .

 
والجد في بيتنا كهف علم , وقاموس تجربة , ونبع حكمة , له الوقار والتقدير, والمحبة والاحترام , ومنه العطاء الدائم , وعلى يديه تصير البركات والصالحات ..

 
فمن مثلنا إذن ؟!!
 
وإذا دعا ذلك البيت المؤمن المهيب داعي الإيمان اجتمع أبناؤه فتعاونوا على البر والتقوى, فتعاهدوا على الصيام  , وتداعوا إلى الصدقة , وصنعوا منظومة لصلة الأرحام ورعاية الجار, وكتبوا أجندة للطاعات , وخرجوا في مظاهرة حب وعبودية لدعوة الخلق من حولهم .

 
لكأنني أراهم في بيوتنا وقد نزعوا ثياب الغفلة , وتخلوا عن أنماط الكسل , وألقوا بالنفعية والأنانية عبر البحر , أقدموا ولم يحجموا , وفاقوا في خطوهم آثار الخيال , قد تبدى الإخلاص من حركاتهم وسكناتهم , ورسم التواضع محياهم , وداعب عيونهم البكاء كلما التقوا صغيرا محتاجا أو عاجزا مقيدا أو فقيرا حييا .

 
فما أحسن إثرهم على من حولهم من الناس , وما أطيب عطرهم الفائح تهذيبا وتأديبا , وما أعمق بصماتهم على وجه الأيام بين الناس إصلاحا وتقويما .
 
إن تلك البيوت على الحال التي ذكرناها , لتعد نموذجا نورانيا في مجتمعاتنا , ولبنة صلبة تقيم عود المجتمع وتشد جيده , وتقوي عزمه , وترفع قدره وقيمته نحو الإنجازات العاليات .

 
فهل لي أن أسائل نفسي وقارئي : متى الأيام تنجب مثل ذاك النموذج التربوي الساحر؟ ومتى المجتمع المسلم يرعى أمثال تلك اللبنات المجتمعية الفائقة الروعة ؟ فلا يقتصر حديثنا حولها حول الرجاءات والآمال والأمنيات , فتتحول من أمل إلى واقع , ومن منى إلى تطبيق , ذاك أن ديننا ميسور مقدور التنفيذ , ومنهجنا التربوي قابل العمل سريع الأثر , وبين أيدينا كلام ربنا , ووصايا نبينا , وقلوبنا النابضة بالوحدانية والدعاء .

------------------------------------------------
(1) بعض مقاطع من المقال مستفادة من مقال سابق لنا بعنوان " بيوتنا النورانية والايام الفاضلات "




روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2782260

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6