جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
جنة الدنيا | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : جنة الدنيا

الصفحة الرئيسية >> المقالات

اسم المقالة: جنة الدنيا
كاتب المقالة: خالد رُوشه
تاريخ الاضافة : 21/06/2012
الزوار: 1341
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

تتابع اكدار الحياة , حتى إنها لاتكاد تدع بينها وقتا لغير الكد أو الكدر , فمالاكدر فيه يملؤه الكد والتعب , وما لاحزن فيه يملؤه الهم في انتظار ما يكون في المستقبل , فاحزان متتالية ومكابدات متتابعة , وسعادة لاتدوم ..

 فقط ماكان فيها لله هو الذي يقطع كدرها , ويجمل كدها , ويذهب آلام مكابدة عيشها , ويحيل أحزانها سعادة وهمومها أملا وضاء .
إنك لاتكاد تجد لحظات في الحياة صافية نقية مطمئنة إلا وهي محاطة برعاية الله سبحانه , بين جنبات الطاعة , وفي محيط الذكر النقي الخاشع , حيث تطمئن القلوب , وتهدأ العيون , وترتاح النفوس , ويحط الامل الصالح رحاله .

 هذا وقت لا مال يرتجى , ولا إنسان يراءى , ولا متاع يبتغى , ولا جاه يتصارع عليه , فقط توبة وإنابة , وخشوع وخضوع , وذلة وتواضع للعلي الأعلى المتعال سبحانه .
تلكم هي جنة الدنيا لمن سأل عنها , وذاك هو خير نعيمها لمن بحث عنه , فكم من غني يبتغي شراء لحظة السعادة بشطر ماله ولا يستطيع  .

 قال ابن القيم رحمه الله : ( اعلم أن القلب يسير إلى الله عز وجل ، والدار الآخرة ، ويكشف عن طريق الحق ونهجه ، وآفات النفس والعمل ، وقطاع الطريق ، بنوره وحياته ، وقوته ، وصحته ، وعزمه ، وسلامة سمعه وبصره ، وغيبة الشواغل والقواطع عنه ، وهذه الخمسةـ يقصد كثرة الخلطة ، والتمني ، والتعلق بغير الله ، والشبع ، وفضول المنام ـ تطفىء نوره ، وتعور عين بصيرته ، وتثقل سمعه ، إن لم تصمّه ، وتبكمه ، وتضعف قواه كلها ، وتوهن صحته ، وتفتِّر عزيمته ، وتوقف همّته ، وتنكسه إلى ورائه ، ومن لاشعور له بهذا فميت القلب ، وما لجرح بميت إيلام ، فهي عالقة له ، عن نيل كماله ، قاطعة له عن الوصول إلى ما خلق له ، وجعل نعيمه ، وسعادته ، وابتهاجه ، ولذته في الوصول إليه .

 فإنه لا نعيم له ولا لذة ، ولا ابتهاج ، ولا كمال إلا بمعرفة الله ومحبته ، والطمأنينة بذكره ، والفرح والابتهاج بقربه ، والشوق إلى لقائه ، فهذه جنته العاجلة ، كما أن لانعيم له في الاخرة ، ولا فوز إلا بجواره في دار النعيم في الجنة الآجلة ، فله جنتان ، لايدخل الثانية منهما إن لم يدخل الاولى .

 وسمعت شيخ الاسلام ابن تيمية ـ قدس الله روحه ـ يقول : إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة .

وقال بعض العارفين : إنه ليمر بالقلب أوقات ، أقول : إن كان أهل الجنة في مثل هذا ، إنهم لفي عيش طيب .

 وقال بعض المحبين : مساكين أهل الدنيا ، خرجوا من الدنيا ، وما ذاقوا أطيب مافيها قالوا : وما أطيب ما فيها ؟ قال : محبة الله ، والأنس به ، والشوق إلى لقائه ، والإقبال عليه ، والإعراض عما سواه ، أو نحو هذا الكلام ، وكل من له قلب حي يشهد هذا ، ويعرفه ذوقا .) مدارج السالكين




روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2785054

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6