جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
هل بعت نفسك من الله؟ | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : هل بعت نفسك من الله؟

الصفحة الرئيسية >> المقالات

كاتب المقالة: د. عائض القرني
تاريخ الاضافة : 01/07/2012
الزوار: 1168
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

يجب عليك أن تبيع نفسك ومالك وعلمك وفكرك وقلمك من الله؛ لأن نص العقد يقول: (إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ)، وهذا عقد يجب تنفيذه، وأي إنسان إذا لم يبع نفسه من الله فإنما يبيع نفسه من الشيطان؛ فالله اشترى من المؤمن كل ما يملك بداية من روحه التي بين جنبيه إلى أصغر نعمة لله عنده، فسل نفسك: هل عملت بعقد المبايعة بينك وبين الله؟ هل بذلت نفسك ومالك ومواهبك ونِعَم الله عليك في سبيل الله؟ هل سخَّرت ذكاءك وفهمك ولسانك لنصرة لا إله إلا الله؟ إن ميزان المبايعة مع الله يظهر لك أولياء الرحمن من أولياء الشيطان؛ فكل من نصر الله بجهده، بكلماته، بخطبه، برسائله، بكتبه، بمقالاته، بمواقفه، بدرهمه، بديناره، بشفاعاته، برضاه وغضبه، بجاهه ووظيفته ومنصبه.. فهو عبد لله، صادق منيب مبايع لربّه بيعةً شرعيّة، وكل من رفض هذا البيع وألغى هذا العقد فهو عبد لإبليس، قد بايع الشيطان وأجَّر نفسه لعدو الله، وصار خادماً للطاغوت؛ فكل نتاجه وبالٌ عليه؛ لأن واهب النعم ومعطي المواهب هو الله وحده؛ فمن الآن عليك أن تدخل في هذه المبايعة الشرعيّة، وأن تعمل بصدق العقد الذي أتى به جبريل وقرأه محمد - صلى الله عليه وسلم - وحضره المؤمنون، والمشتري هو الله، والبائع كل مؤمن ومؤمنة، والسلعة هي الجنة، والثمن أرواح وأموال ومواهب المؤمنين والمؤمنات، ومجلس العقد جرى تحت الشجرة، وصورة المجلس رُفعت في ملف: (إنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً)، فقام المؤمنون بعد المبايعة وقالوا: "ربح البيع، والله لا نقيل ولا نستقيل"، وانصرفوا من المجلس. وفي الحديث الصحيح: "البيّعان بالخيار ما لم يتفرقا فإذا تفرّقا وجب البيع". 

أما المنافقون والمنافقات على مدى التاريخ الإسلامي فلم يحضروا العقد، ولم يرضوا بالبيع، وإنما لهم عقد آخر وبيع ثانٍ مع رأس الضلالة وعمود الجهالة وأُس العمالة والنذالة، شيخهم الشيطان الرجيم؛ فأموالهم ينفقونها حرباً على الإسلام، وأقلامهم يشهرونها طعناً في الدين، وألسنتهم حداد شداد على حَمَلة الرسالة وأنصار الملّة، وأفكارهم ملوثة متنجّسة في مستنقع الإثم والعدوان، وكتاباتهم ومقالاتهم همز ولمز وغمز في منهج الله وحَمَلته وروّاده. فليس هناك عقد ثالث ولا مبايعة ثالثة، إنما عقد ومبايعة مع الرحمن، أو عقد ومبايعة مع الشيطان؛ فحدِّد موقفك من الآن، وسل نفسك عن كل درهم تنفقه وكل كلمة تقولها وكل جملة تكتبها وكل موقف تقفه وكل عمل تعمله.. هل هو موافق للعقد الإيماني الرباني الذي وُقِّع يوم بيعة الرضوان، وكان ثوابه هذا الجود العظيم من الرب الرحيم: (لقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً). حدِّد موقفك من بيعة الرضوان، سواء كنت عالماً أو أميراً أو وزيراً أو مديراً أو طبيباً أو مهندساً أو كاتباً أو تاجراً أو جندياً أو فلاحاً.. فإنك أحد رجلين، إما مبايع لله أو مبايع لإبليس، وعلى ميزان المبايعة انظر لكل من أمامك من مسؤول أو شيخ أو صحفي أو عامل، وقِسْهم بهذا المقياس، والسناء والرفعة والمجد والثواب العظيم والخلود في جنات النعيم لمن باع نفسه من الرحمن الرحيم، والعمر الخسيس والحظ البئيس والمنقلب التعيس لمن باع نفسه من إبليس. وفي كل يوم سوف ترى أمامك هؤلاء وهؤلاء، مبايعي الرحمن ومبايعي الشيطان؛ فكن من أنصار الله، وادخل في المبايعة، ووقِّع مع الموقِّعين في عقد رب العالمين، جعلنا الله وإياك من أنصار الدين.



روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2775978

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6