جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
علماء : دعم الثوار السوريين أولى من حج التطوع | شبكة أحباب الله
عرض الخبر : علماء : دعم الثوار السوريين أولى من حج التطوع

الصفحة الرئيسية >> الأخبار

تاريخ الاضافة: 24/09/2012
الزوار: 1010

أحباب الله / مفكرة الاسلام: أفتى الشيخ يوسف القرضاوي - رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين - أن دعم ثوار سوريا يفضل عن حج التطوع، داعيًا من يحجون لأكثر من مرة إلى التبرع بتكلفة الحج "للشعب السوري الذي يحتاج لكل قرش".

وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قال القرضاوي: إنه "لا يجوز أن نغفل عن الشأن السوري أبدًا، فيجب التحدث عنه في كل جمعة وفي كل موقف وزمان ومكان؛ لأنه موضوع حي يراه الناس كل يوم".

من جانبه، استدل العالم الكويتي حامد العلي بقول الله تعالى: (أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) [التوبة: 19].

وقال: إن "تعظيم فضل المجاهد على كل الأعمال الصالحة حتى أعلاها وهي الصدقة بسقي الماء في أفضل المكان لأفضل مَن يُسقى وهم الحجيج، بل هو أفضل ممن يعمرون المسجد الحرام بالصلاة والذكر وتلاوة القرآن، فالجهاد بنص الآية أفضل من جميع الأعمال الفاضلة القاصرة والمتعدية".

وأهاب العلي بـ"أهل الإسلام، لاسيما ذوي اليسار والجمعيات الخيرية وغيرها إعانة الجهاد الشامي بالمال"، موضحًا أن "من يُقتل من المجاهدين في الشام أو ممن يعينُهمْ أو ممن يؤيـِّد الثورة بأي نوع من أنواع التأييد فهو شهيدٌ بإذن الله".

وشدد على أن "واجب الأمة الإسلامية دعم الشعب السوري في جهاده بكلِّ ما يحتاجه حتى إسقاط الطاغية، وعلى العلماء والمثقفين نصرهم والشدُّ من أزرهم، حتى يزيحوا هذا المستكبر الخبيث - بشار الأسد - ويبدلهم الله تعالى سلطانًا عادلاً وعيشًا كريمًا فاضلاً".

وفي فتوى له على موقع رابطة العلماء السوريين اليوم الاثنين، قال العالم السوري محمد ياسر المسدي: "خرج الإمام عبد الله بن المبارك رحمه الله مع أصحابه للحج (نافلة) فرأى امرأة تبحث في القمامة عن بقايا من طعام لتأكل وتُطعم أولادها، فأعطاها النفقة التي جاء بها للحج وقفل راجعًا ولم يحج.. فهل يعي المسلمون اليوم هذه المعاني النبيلة؟".

وأضاف: "تُرى لو تصدَّق إخواننا وأخواتنا الذين يُصرون على الذهاب إلى الحج كلَّ عام بالمبلغ الذي رصدوه لنفقة حجهم على المحتاجين والفقراء، ألا يكون ذلك أعظم أجرًا؟ ولا أعلم مأساة في العصر الحديث ولا القديم مثل المأساة التي يتعرض لها الشعب السوري الحر الأبي العفيف".

وأيَّد ما ذهب إليه سابقوه العالم القطري مجد مكي عضو هيئة التدريس بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، قائلاً في تصريحات صحافية: "إنه لا يخفى على أحد ما يعانيه إخواننا في سوريا، وقد طالت عليهم المحنة، وإزاء هذا الوضع أدعو جميع المسلمين الذين عزموا على حج النفل أن يتبرعوا لإخوانهم في سوريا بتكاليف حجهم، فهذا أعظم أجرًا لهم".

واستدل على رأيه بقوله: "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين سئل: أي العمل أفضل؟ فقال: إيمان بالله ورسوله... قال السائل: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله.. قال: ثم أي؟ قال: حج مبرور".

من جانبه، دعا الداعية السعودي ناصر العمر إلى مؤازرة الشعب السوري في جهاده الذي وصفه بأنه "جهاد الدفع"، موضحًا "وهو أوسع من جهاد الطلب وأعم وجوبًا، يشارك فيه كل من يقدر على المشاركة؛ العبدُ بإذن سيده وبدون إذنه، والولد بدون إذن أبويه، والغريم بغير إذن غريمه".

وأُلغي الحج للسوريين هذا العام، وتبادلت كل من السلطات السعودية ونظام بشار الأسد الاتهامات حول إلغائه، ولكنَّ عددًا من السوريين علَّقوا على الإلغاء في تصريحات سابقة للأناضول مجمعين أن "الجهاد ضد بشار هو الجهاد الأكبر، وأولى من حج النافلة هذا العام"، حتى أن بعضهم اعتبره "أولى من حج الفريضة" بالنسبة للثوار من أهل سوريا.

في السياق نفسه، أفتى الداعية السعودي المعروف عبد العزيز الطريفي بقوله: إن "الإنفاق على أهل الشام لجهادهم أفضل من الإنفاق على حج النافلة"، موضحًا في تغريدة له على تويتر أيضًا "لأن حج النافلة تطوُّع خاص، وجهادهم فريضة متعينة".





روابط ذات صلة

تقرير غولدستون والحصاد المر
الأقليات وسقوط الدول الإسلامية
قواعد التغيير من منظور تاريخي
اضطهاد الآخر .. أكذوبة الغرب
الأقصى ينادي فهل من ملبٍ ؟
شلال الدم بالصومال
جائزة نوبل بين التكريم والإدانة ؟
الغرب والحجاب والأزمة المالية
أوباما..نتنياهو..والمستوطنات!
مصادر: مبادرة روسية للتسوية بين سوريا و"إسرائيل"
مصادر عبرية تبدي حذرها من الزى العسكري للأسد !
الهند تجبر طائرة أمريكية تحمل مارينز على الهبوط
رائد صلاح سيقدم أدلة جديدة على تكثيف تهويد القدس
جارديان : الحكومة البريطانية تبتز المسلمين
اشتباكات بالجزائر بين الأمن ومحتجين
السعودية تتهم إسرائيل بسرقة تمورها
عباس يلوح بمرسوم الانتخابات
فيلدرز يصف القرآن بـ"كتاب الشر" وطلاب أمريكيون ينتفضون
إسرائيل تخصص مئات الملايين من الدولارات لتهويد القدس
تشيني: أوباما "الخائف" خرّب إرث إدارة بوش وأضر بحلفائنا
مصدر أمني: المتهم باختطاف الطائرة المصرية حمل جواز سفر مزور
رسوم نازية على مقابر جنود مغاربة مسلمين بفرنسا
انتقادات أمريكية لقانون حظر ازدراء الأديان المقدم من مصر
مشعل : دعوة عباس لانتخابات منفردة "غير شرعية"
مقتل وإصابة العشرات في تصادم قطارين بمصر
السعودية تغلق مدرسة بعد وفاة طالب بأنفلونزا الخنازير
معظم البريطانيين يرون استحالة انتصار الاحتلال في أفغانستان
المسلمون يقاطعون المدارس الكاثوليكية بكينيا لحظر الحجاب
الاحتلال يفرض طوقا أمنيا على الأقصى ويعتقل حراسه
بذكرى "بلفور".. إسرائيل تحيي والفلسطينيون يقاضون بريطانيا
السعودية: لن نسمح بتعكير صفو الحج
برلمانية إيطالية تسيء للنبي الكريم في مناظرة تليفزيونية
انتخابات العراق وإهدار المال العام
السياسة والدين.. بين المسلمين والأقباط في مصر
عزيزتي الحكومة عفوًا لقد نفد رصيدكم!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2785920

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6