جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
عندما تطل الورود بين الحطام.. إنها غزة | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : عندما تطل الورود بين الحطام.. إنها غزة

الصفحة الرئيسية >> المقالات

كاتب المقالة: نسيبة داود
تاريخ الاضافة : 28/11/2012
الزوار: 12188
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

هذه الصورة التقطتها في منزل عائلة الدلو -أو ما بقي منه- بعد أن دمرته قوات الاحتلال قبل أيام في مدينة غزة.

 

الصورة بكل تضاربها؛ ما بين الورد ولونه النابض بالحياة، وذلك الركام الميت.. ما بين التحدي رغم الغصن الغض وبين الانكسار رغم الصلابة والخشونة .. ترسم ملامح غزة الأبية رغم ضعف إمكاناتها في مواجهة الاحتلال الغاشم رغم اجتماع الوسائل.

 

كتلك الوردة الشامخة لم تنكسر بين الركام، تقف غزة اليوم رافضة التحطم أمام قوات الاحتلال. رغم الألم تعض على جراحها لتنهض وتواصل المسيرة. رغم الشهداء المتلهفين المتصاعدين تباعا يحث بعضهم بعضا.

 

في ذلك المنزل الذي لخص قصص المعاناة مجتمعة.. أبناء استشهدوا وأمهات وإخوة، وزوجات وأبناء عم وأصدقاء.

 

جمال، سهيلة ، سماح ، تهاني، إبراهيم، يوسف، سارة، ومحمد؛ هم بعض أسماء الضحايا الإثنى عشر الذين قضوا في القصف الغاشم الذي استهدف أحد عناصر كتائب القسام التابعة لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

 

قضت المجرزة على الأسرة لكنها تركت الناجي الوحيد فيها الأب لتجرع جراحه دون أنيس من أهله، إلا أهل غزة. رغم ذلك كان صابرا، قابلنا بابتسامة وسمح لنا أن نأخذ تذكارات من البيت لنبقى أبد الدهر نتذكر كيف ضحى أبناء فلسطين لتلك الأرض الطاهرة.

 

وبينما تمر في ذلك الشارع الذي لاتزال دار العزاء فيه مفتوحة ومعلق عليها لافتتات تدين الهجوم الوحشي وتظهر صور الأطفال القتلى، يتجلى أمامك ركام البيت الكبير الذي ضم تلك العائلة الطاهرة بين حناياه سنوات. وبينما تتسلق الركام إذا بك داخل غرفة نوم قد خلت إلا من سرير مهدم. كان ذلك مطبخ وكانت تلك غرفة الطعام، أما هذه فلا أثر يعرف منها.. ربما كانت غرفة معيشة.

 

أصحاب البيت تركوا بعض المعالم للزوار تشهد عليه. الكل يلتقط بعض الحجارة ليحتفظ بها لتظل شاهدة على تلك المجزرة البربرية. هناك من التقط قطعة فنية منقوش عليها لفظ الجلالة كانت تزين ما كان ذات يوم جدارن لهذا البيت.

 

ملابس الأطفال الدامية لا تزال في مكانها وأشلاء وقطع من ألعابهم وأوراق دراستهم. تمر بين ركام ما كان أروقة البيت لترى آثار هؤلاء الأحباب قبل أن تغتالهم صواريخ الغدر.

 

كان هذا في غزة. أما في رفح، مأساة أخرى. طائرة صهيونية تقصف شابين كانا يستقلان دراجة نارية فتسفر عن مقتلهما. أحدهما أب لطفل له من العمر 18 يوما فقط.. وفي مجلس العزاء حملته أمه تهدهده صابرة متجلدة رغم صغر سنها. ولسان حالها يقول: ستكبر ذات يوم لتثأر لنا ولأبيك.

 

الشهيدان هما أحمد عابد أبو مر (25 عام) وأخيه محمد (20 عام). أحمد أبو مر هو أحد أفراد الوحدة القسامية الخاصة في رفح، وكان شابا ملتزما منضبطا كما يروي أهله.

 

كانت الزوجة المكلومة تجلس في وسط محفل العزاء وقد كسى الحزن أوداجها لكن سكينة ربانية تنزلت عليها لتزيد وجهها نضارة وحلاوة تخفي من ورائها الغم والحسرة.
 لم تتوقف العبرات عن الانسكاب لكن بريقها على وجنتيها أضاءلها نورا من الأمل بأن ذلك الطفل في حجرها يوما ما سيكبر ليعرف طريق والده فيكمل المسير ويثأر للدم وللأرض ولتلك النفس التي زهقت وضاعت معها فرحة شباب تلك الأم الصغيرة الصابرة.

 

قالتلي خالته إنه منذ كان عمره ١٢ سنة لم يترك صلاة في المسجد حتى صلاة الفجر. هكذا نربي أبناءنا، تقول وقد تبللت وجنتيها من فرط البكاء. قالت وهي مكلومة على وفاة ابنها الذي ارتبط بها بعد وفاة أمه إنها ضغطت عليه ليتزوج، فكان دائما يقول لها أنه لا يريد دنيا إنما يريد الآخرة. قالت بفخر أنه كان يعتبر مكانه في ساحة الجهاد والاستشهاد، وها قد نالها.

 

هكذا هي فلسطين.. تخرج من بين المآسي شامخة بشبابها نضرة بدمائهم رطبة بذكر الله قوية بسواعد المجاهدين، ظاهرة كما تلك الزهرة التي انتصرت على ركام حطمته يد الغدر.




روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2785273

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6