جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
جلسة مع الشعراء | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : جلسة مع الشعراء

الصفحة الرئيسية >> المقالات

اسم المقالة: جلسة مع الشعراء
كاتب المقالة: د. عائض القرني
تاريخ الاضافة : 24/01/2013
الزوار: 10806
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )
الإسراف في الخيال..
أنهاكَ عن الانهماك مع الشعراء في أشعارهم؛ فإنهم أهل خيال ومجازفة ومبالغة، وهم بعيدون عن الحقيقة إلا من رحم الله؛ فإذا مدحوا أفرطوا وتجاوزوا الحد في الممدوح، وإذا هجوا أتوا بكل مقذع وفاحش، ثم هم مع الصور الجميلة هائمون في الوصال والعشق، يبكون من الهجر والصدود، ومع رقتهم في أشعارهم تجدهم قساة قلوب في الديانة، قلّ منهم من يبكي عند سماع القرآن؛ لأن الشعر حجب تلك القلوب عن تأثير القرآن، وهم من أقل الناس ذكراً لله؛ لانشغالهم بالمحفوظ من الشعر، وانغماسهم في روايته وتذكره والاستشهاد به، فاحذر اتباعهم في ذلك؛ فإنك ممنوع شرعاً؛ لأن العُمْر أغلى من أن يذهب مع خمريات امرئ القيس وتلاعب أبي نواس وشطحات المتنبي وكفريات المعري وصوفيات ابن الفارض.. ولا بأس أن تسمع شيئاً من الحكمة والزهد أحياناً، ويبقى وقتك للكتاب والسُّنة وما يزيد في عملك ومعرفتك وصلاحك (أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ).
 
أسطورة الشعر
خرج هذا الشاعر كالبركان الثائر الهادر يقذف بالحمم، وأقبل كأنه السيل الجارف الزّاحف يقتلع الشجر، ينقل الحجر، يملأ المكان بصخبه وشكواه وتذمره وتمرده، يرسل قصائده عويلاً ونواحاً وثكلاً وحكمة، يمطر الأسماع كل يوم باحتجاجاته واعتراضاته ونقده وغضبه، يخطف الأضواء، ويرغم الجميع على الإنصات له وحده والنظر إليه بمفرده والاهتمام به ليس إلا. تغلي قصائده في قلبه، ويشعلها بلوعته، ثم يبعثها حائرة فائرة تكاد تشوي الوجوه بحرارتها وتوقدها. رضع اليتم، وأكل الجوع، ولبس الفقر، ورافق البؤس، وصحب الظلم، يزور الملوك مادحاً، ثم يغار منهم ويحسدهم فيقلب لهم ظهر المجن، ويجعل إيوان أحدهم عاليه سافله تمرداً وعناداً وشراسة وشغباً.. يمدح الوزراء ثم يتذكر أنه أعظم منهم فيندم على ما فعل، ويتوب مما صنع، ثم يمحو ذلك بمدح نفسه والثناء على ذاته وتقديس مجده والتنويه بفضله.. هذا شاعر عضته الأزمات ولسعته النكبات ومزقت فؤاده الكوارث، يسكت يسكت، ثم يزمجر ناقماً على زمانه وإخوانه.. يصمت يصمت، ثم ينفجر صائحاً نائحاً يشكو عصره ويلوم دهره.. يهدأ يهدأ، ثم يهب من غفوته متمرداً رافضاً محتجّاً.. إنه أبو الطيب المتنبي، فهل عرفته؟
 
الشاعر الأعمى
سرَّحتُ النظر في دواوين أبي العلاء المعري فإذا الرجل مريض القلب، منحرف عن الجادّة، ليس عنده دين يردعه، ولا حياء يردّه، يستهزئ ـ قاتله الله ـ بالرسل والرسالات، ويشكك في صدق الشريعة، ويسخر من الملّة، في بذاءة مكشوفة، وصفاقة وقحة؛ فعلى هواة الشعر أن يحذروا منه، ويحتاطوا لدينهم من رجسه؛ فقد تتبعته في شعره قصصاً حتى خبرت الرّجل، وعرفت غوره، فإذا هو ضال في معتقده، جاهل بربه، مغتر بنفسه.. أما ذكره للموت فكل يحسن هذا ويعرفه، حتى فرعون يعرف أنه سوف يموت، ولكن القضية ما بعد الموت والتهيُّؤ لتلك المواقف التي تجعل الوِلْدان شيباً. وإنما حذرتك من هذا الشاعر المتهوّك من باب النصيحة الشرعيّة والأمانة العلميّة؛ فاحجر على قلبك أن تلج إليه شبهة، وصن أبناءك أن تصلهم لوثة عقديّة، وحافظ على دينك أن يُسلب منك وأنت لا تشعر، ولا تُدخل بيتك إلا كتاباً ترضاه وتأمن عاقبته؛ فقد ناصحتك من الأغاني لأبي الفرج ومن شعر أبي نواس ومن هذا الضال أبي العلاء المعري ومن أمثالهم من صرعى الشهوات والشبهات (وَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ).
 
الأدب النقي
ليت الطلاب لا يدرسون نقائض الفرزدق وجرير؛ لأن فيها قاموس الشتم والسباب والقذف والفحش؛ والطالب بحاجة إلى سلامة ذوقه وطهارة ضميره من ساقط القول ومرذول الحديث. وأحسن من نقائض جرير والفرزدق قصائد الكرم والشجاعة والصبر والزهد والإحسان إلى الناس، وهذا متوافر في أشعار العرب المحفوظة. وما أدري ما هو مقصد من قرر على الطلاب هذه النقائض والهجاء المقذع؟ أليس هذا عدواناً على الأدب وثلماً للدين وخرماً للمروءة؟.. فأين العقل والدين؟!



روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2768152

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6