جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
أوباما..نتنياهو..والمستوطنات! | شبكة أحباب الله
عرض الخبر : أوباما..نتنياهو..والمستوطنات!

الصفحة الرئيسية >> الأخبار

تاريخ الاضافة: 17/10/2009
الزوار: 24243

أوباما..نتنياهو..والمستوطنات!

جيم لوب/ إنتر برس سيرفيس

ترجمة/ شيماء نعمان

 

مفكرة الإسلام: بينما أعلن مسئولون "إسرائيليون" انتصارًا كبيرًا في قرار الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" بالتغاضي عن مطلبه الذي طالما دعا إليه والخاص بتجميد المستوطنات "الإسرائيلية" في الضفة الغربية والقدس الشرقية، فإن بعض المحللين يرون مع ذلك أنه قد يكون انتصارًا باهظ الثمن بالنسبة للحكومة المتشددة التي يتزعمها رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو".

ويضع القرار، والذي تم إعلانه خلال الاجتماع الثلاثي بين أوباما، ونتنياهو، ورئيس السلطة الفلسطينية "محمود عباس" في مدينة نيويورك يوم الثلاثاء، على ما يبدو نهاية لمساعي استمرت سبعة أشهر من جانب الإدارة الأمريكية- ولاقت مقاومة شديدة من قبل نتنياهو- من أجل موافقة "إسرائيل" على تجميد النشاط الاستيطاني كخطوة أولى نحو استئناف عملية السلام.

إلا أن حالة الإحباط والاستياء التي أعرب عنها أوباما قبيل الاجتماع، وكذلك عزمه الواضح على بدء محادثات الوضع الدائم بين "الإسرائيليين" والفلسطينيين في أقرب وقت ممكن، يشير إلى أن البيت الأبيض قد قرر تكثيف جهوده والدخول على نحو مباشر في إطار اتفاق سلام نهائي.

وصرح أوباما يوم الثلاثاء: "إن وقت الحديث عن بدء مفاوضات قد مضى، وحان وقت إحراز تقدم". وقال إن "مفاوضات الوضع الدائم يجب أن تبدأ وفي القريب العاجل"، مضيفًا أنه طلب من كلٍ من نتنياهو وعباس إرسال وفودهما إلى واشنطن الأسبوع المقبل للاجتماع مع مبعوثه الخاص للشرق الأوسط، السيناتور السابق "جورج ميتشيل"، من أجل الشروع في وضع الاختصاصات التي يعتزمون التفاوض بشأنها.

كما صرح أن وزيرة الخارجية "هيلاري كلينتون" سوف تقدم تقارير بشأن حالة المحادثات بحلول منتصف أكتوبر.

وقد بدا أوباما يوم الأربعاء أكثر تحديدًا وعزمًا، وقال أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: "إن الوقت قد حان لإعادة إطلاق المفاوضات- من دون شروط مسبقة- التي تتناول قضايا الوضع الدائم وهي: أمن "الإسرائيليين" والفلسطينيين، والحدود، واللاجئين، والقدس"؛ مشيرًا إلى أن واشنطن لا تزال "لا تقبل شرعية الاستمرار في بناء المستوطنات "الإسرائيلية"".  

وأضاف: "إن الهدف واضح.. دولتان تعيشان جنبًا إلى جنب في سلام وأمن.. دولة "إسرائيلية" يهودية تتمتع بأمن حقيقي لجميع "الإسرائيليين"، ودولة فلسطينية قابلة للحياة ومستقلة متصلة الأراضي تنهي الاحتلال الذي بدأ عام 1967 وتحقق تطلعات الشعب الفلسطيني"، متعهدًا ذلك بقوله: "إنني لن أتردد في مسعاي من أجل السلام".

واعتبر معظم المحللين السياسيين هنا أن الجمود الراهن بشأن قضية المستوطنات والفصل بينها وبين محادثات الوضع الدائم بمثابة انتصار واضح لنتنياهو وهزيمة كبيرة للفلسطينيين- الذين أصروا على التجميد كشرط مسبق للدخول في محادثات الوضع النهائي منذ أن طالب أوباما في الربيع الماضي للمرة الأولى وضع نهاية لبناء المستوطنات- وكذلك بمثابة انتكاسة للإدارة الأمريكية نفسها.

وقد تحدث "آرون ديفيد ميلر"- وهو مفاوض أمريكي سابق يعمل حاليًا بمركز "وودرو ويلسون إنترناشونال سنتر"- يوم الثلاثاء لمجموعة ماكلاتشي الصحفية في إيجاز عن تحليله لاجتماع يوم الثلاثاء قائلاً أن "نتنياهو حصل على واحد صحيح، بينما حصل كلاً من عباس، وأوباما، وعملية السلام (الإسرائيلية- الفلسطينية) على صفر".

وقال "جيمس زغبي"، رئيس المعهد العربي الأمريكي: "إنك ترى "الإسرائيليين" يتباهون بينما يبدو الفلسطينيون منكسرين أمام المتشددين"، وأضاف: "تلك منطقة ليس من الجيد وجودها. إننا الآن في موقف إلى حد ما أصعب مما كنا عليه قبل بدء هذه المناقشات".

والحقيقة أنه في الوقت الذي أكد فيه رئيس الوزراء "الإسرائيلي" أنه على استعداد للمشاركة في هذه المحادثات، أشار محللون هنا إلى أن نتنياهو قد شعر براحة أكبر بالتعامل مع ما يسمى بالقضايا "المؤقتة"، مثل المستوطنات وغير ذلك من إجراءات بناء الثقة؛ ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنه يمكنه التعويل على دعم ائتلافه اليميني له بل وحتى على دعم جمهور أوسع من "الشعب الإسرائيلي" الذي أصبح، وفقًا لأحدث استطلاعات للرأي، متزايد العداء تجاه أوباما.

 وبحسب "دانيل ليفي"، وهو مفاوض سابق في عملية السلام يعمل حاليًا بمؤسسة "نيو أمريكا فاونديشن"، فإن: "النهج المفضل لنتنياهو كان التركيز على قضايا مؤقتة وإجراءات بناء ثقة وتجنب التفاوض بشأن القضايا الجوهرية التي تعتبر مواقفه بشأنها هي الأكثر في اللا منطقية".  

وبفصل قضية المستوطنات- حتى مع استمرار شجب بنائها واعتباره غير شرعي- فإن أوباما سوف يعمل، بنوع من دبلوماسية جوجتسو[1]، على دفع نتنياهو إلى التعاطي مع قضايا الوضع النهائي التي من شأنها، إلى جانب أمور أخرى، الحد من قدرته على الاحتفاظ بائتلافه.

وكتب ليفي على موقع مجلة "فورين بوليسي" على الإنترنت: "إن ما نشهده حتى هذه اللحظة ... هو عملية إعداد للطاولة".

وأكد أن حالة الجمود التي تم الوقوف عندها بعد شهور من العمل من أجل التوصل إلى تجميد الاستيطان قد تكون جزءً من "إستراتيجية أكثر تعقيدًا" من شأنها أن تؤدي في نهاية المطاف إلى "عرض وترويج فعال، في اللحظة المناسبة، لخطة أمريكية لتطبيق سلام شامل" نظرًا للعجز طويل الأمد بين الجانبين في التوصل إلى حل بأنفسهم.

وقد اختلف محللون آخرون مع ذلك التحليل؛ مؤكدين أن الإدارة الأمريكية- حتى بعد أن صعدت من ضرورة تعجيل التوصل إلى اتفاق سلام نهائي، فإنها لم توضح حتى الآن مدى استعدادها لدفع نتنياهو، على وجه الخصوص، نحو مفاوضات جدية.

أما "ستيفين والت"، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة هارفارد وأحد مؤلفي كتاب "اللوبي الإسرائيلي"، فقال: "من الواضح تمامًا من الجولة الأولى أن أوباما لم يحسن تقدير صلابة نتنياهو، كما أن الإدارة يبدو لم تُمعن النظر فيما ستفعله إذا لم تجد التعاون الذي كانت ترغب فيه (بشأن المستوطنات)".

وأضاف: "فإذا كنت لا تستطيع دفع بيبي (نتنياهو) للموافقة على تجميد مؤقت، فكيف للمرء أن يتخيل دفعه للموافقة على: أولاً: الحدود التي من شأنها أن تضع الأساس لدولة فلسطينية قابلة للحياة؛ ثانيًا: عاصمة فلسطينية في القدس الشرقية؛ ثالثًا: صيغة للتعامل مع (جبل الهيكل)؛ رابعًا: اتفاق بشأن اللاجئين؛ خامسًا: انسحاب المستوطنين بعيدًا عن الجدار؟"

من جانبه يرى زغبي أنه كان ينبغي على الإدارة ببساطة أن تطالب بتجميد للاستيطان بدلاً من مناقشة الشروط المحددة فيما يتعلق بنطاقه ومدته- كما حاول ميتشيل أن يفعل على مدار الشهور القليلة الماضية- والاتجاه على نحو مباشر إلى محادثات الوضع النهائي من البداية.

إلا أنه لم يستبعد احتمال وجود إستراتيجية أكبر عاملة، مشيرًَا إلى مهارات ميتشيل المشهود بها كمفاوض في أيرلندا الشمالية. وقال زغبي: "إن فصل قضية المستوطنات عن الوضع النهائي يمكن أن يكون تغييرًا في المسار، أو مجرد إنقاذ لوضع سيء فعليًا".

وأضاف: "إنني أعرف أن نتنياهو هو سيد المناورة الذي يستغل كل موقف لصالحه، ولكنني أثق في أن ميتشيل متفهم تمامًا لذلك، وعلى أية حال، فإننا لا نزال بعيدًا عن نهاية اللعبة".



[1]  جوجتسو (Jujitsu): هي نوع من المصارعة اليابانية يتم فيها إمساك الخصم بطريقة تجعل قوته عبئاً عليه.





روابط ذات صلة

تقرير غولدستون والحصاد المر
الأقليات وسقوط الدول الإسلامية
قواعد التغيير من منظور تاريخي
اضطهاد الآخر .. أكذوبة الغرب
الأقصى ينادي فهل من ملبٍ ؟
شلال الدم بالصومال
جائزة نوبل بين التكريم والإدانة ؟
الغرب والحجاب والأزمة المالية
مصادر: مبادرة روسية للتسوية بين سوريا و"إسرائيل"
مصادر عبرية تبدي حذرها من الزى العسكري للأسد !
الهند تجبر طائرة أمريكية تحمل مارينز على الهبوط
رائد صلاح سيقدم أدلة جديدة على تكثيف تهويد القدس
جارديان : الحكومة البريطانية تبتز المسلمين
اشتباكات بالجزائر بين الأمن ومحتجين
السعودية تتهم إسرائيل بسرقة تمورها
عباس يلوح بمرسوم الانتخابات
فيلدرز يصف القرآن بـ"كتاب الشر" وطلاب أمريكيون ينتفضون
إسرائيل تخصص مئات الملايين من الدولارات لتهويد القدس
تشيني: أوباما "الخائف" خرّب إرث إدارة بوش وأضر بحلفائنا
مصدر أمني: المتهم باختطاف الطائرة المصرية حمل جواز سفر مزور
رسوم نازية على مقابر جنود مغاربة مسلمين بفرنسا
انتقادات أمريكية لقانون حظر ازدراء الأديان المقدم من مصر
مشعل : دعوة عباس لانتخابات منفردة "غير شرعية"
مقتل وإصابة العشرات في تصادم قطارين بمصر
السعودية تغلق مدرسة بعد وفاة طالب بأنفلونزا الخنازير
معظم البريطانيين يرون استحالة انتصار الاحتلال في أفغانستان
المسلمون يقاطعون المدارس الكاثوليكية بكينيا لحظر الحجاب
الاحتلال يفرض طوقا أمنيا على الأقصى ويعتقل حراسه
بذكرى "بلفور".. إسرائيل تحيي والفلسطينيون يقاضون بريطانيا
السعودية: لن نسمح بتعكير صفو الحج
برلمانية إيطالية تسيء للنبي الكريم في مناظرة تليفزيونية
انتخابات العراق وإهدار المال العام
السياسة والدين.. بين المسلمين والأقباط في مصر
عزيزتي الحكومة عفوًا لقد نفد رصيدكم!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2766828

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6