جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
عزيزتي الحكومة عفوًا لقد نفد رصيدكم!! | شبكة أحباب الله
عرض الخبر : عزيزتي الحكومة عفوًا لقد نفد رصيدكم!!

الصفحة الرئيسية >> الأخبار

تاريخ الاضافة: 10/11/2009
الزوار: 24114
القاهرة/ علاء حمدي

يقال أن رجلاً سأل "الجاحظ": سمعت أن عندك ألف جواب مُسكِت، فعَلِّمني! قال لك ما تريد، قال: إذا قال لي أحدهم يا ثقيل الدم يا خفيف العقل، فماذا أقول له؟ قال"الجاحظ": قل له "صدقت"!!!

هذا بالضبط ما فعلته الحكومة المصرية برئاسة أحمد نظيف عندما حاصرها الرأي العام بمسئوليتها عن حادث قطار "العَيَّاط"، فاكتفت بالاعتراف على لسان أحد "الكبراء" بمسئوليتها "التضامنية" في قول و"السياسية" في قول آخر، عن الحادث، حسبما أوردت الصحف المختلفة!! وهو ردٌّ مُسكِتٌ من وجهة نظر الحكومة، تَصَوَرَت لسذاجتها أنه سيطلق بخار الضغط في الفضاء بعد ما "خلص منها الكلام"! أو أنها أخرست به شعبها "الحبيب" وألجمت لسانه السليط عن توجيه الاتهامات لذاتها المصونة، اكتفاءً منها بالقول: "صدقت"، أو لظنها أن استقالة الوزير كفيلة بإنهاء الموضوع وترضية أبناء الجالية المصرية التي تستضيفها هذه الحكومة على أرض مصر.. دون وقفة من حساب!

ولا أخفيكم أنني فشلت، بثقافتي المتواضعة، في فهم المغزى المقصود بأي من الكلمتين، سواء "التضامنية" أو "السياسية" اللتين وردتا على لسان "الكبير"، وما إذا كان "سيادته" يقصد بالأولى أن الشعب "متضامن" في المسئولية بصفته "لا يحسن أن يركب"، أو أنها الثانية التي ربما قصد منها انتساب المسئولية إلى "أمانة سياسات" الحزب "الجاثم"، بصفتها صاحبة البلد والقرار في اختيار الرجال وتوزيعهم على "الأبعاديات" المختلفة؛ دواوين الدولة سابقًا، وإبعادهم متى شاءت، بما فيهم وزير النقل "السابق" وأكابر رجال وزارته الكرام!

الغريب أن "الكبير"، صاحب التصريح الخطير، لم يتطرق إلى آليات حكومته للتعبير عن هذا التضامن، وكيف ستتم مواجهته بطريقة عملية، بصرف النظر عن قروش التعويضات التي لن توفر، مهما بلغت، هي أو استقالة الوزير، للعم "صابر" بديلاً عن زوجته بائعة "الجرجير".. الأم والزوجة المصرية المثالية الأصيلة.. التي كانت تعول هذا الرجل الكفيف وأولاده السبعة! رغم أنني كنت أتمنى أن يتقدم رجل رشيد، أو حتى صديق مخلص، في هذا البلد أو البلدان المجاورة، خاصة "شركاء المصير".. هنا، أو هناك.. في "قطر" الشقيقة "!!!"، لينصح صاحب السعادة الملياردير وزير النقل والمواصلات "السابق"، المسئول الأول عن الكارثة وفقًا لأعراف الدول المحترمة، أن استقالته لا تمنعه عن أن يُخرِج من خزائنه بضعة ملايين.. لا أقول تعويضًا للضحايا.. ولكن فقط من باب ما نفهمه عن ذلك "التضامن" الذي تحدث عنه "الكبير" ! أو ذرًّا للرماد في العيون! ولو حتى من ميزانية الأسرة المخصصة لشراء "الفاكهة" هذا الشهر! خاصة وأن هذه المليارات أغلبها أرباح سجائر وفوائد "تقسيط" جاءت من أعمام وأخوال وأقارب وأنساب وأصدقاء ضحايا العياط، وكل "عَيَّاط" آخر في هذا البلد الذي أدمن (العِيَاط) حتى أصبح عصي الدمع شيمته الصبر!

كذلك لم يُستَشفّ من تصريح "الكبير"، كما لم يتضح بعد استقالة الوزير، ما إذا كان الحادث قد أصاب الحكومة كلها بـ "أرتيكاريا الخجل"!، وهو بالمناسبة مرض خطير فتاك يسببه فيروس لَعين يحمل نفس الاسم مازال يستوطن في دول العالم المتخلف التي مازالت حكوماتها بكاملها تستخدم "المَنخُل" كغطاء للوجه في الحالات المشابهة مثل اليابان وألمانيا وزمبوزيا العظمى، وقد وقى الله تعالى من شره المحروسة وأخواتها منذ ما يزيد عن الخمسين عامًا تدهورت خلالها تجارة "المناخل" داخليًّا وتدريجيًّا لحكمة يعلمها سبحانه!.. فيروس يصاب حامله بأرق واحمرار في الوجه يجعله يردد صبح مساء "أنا خجلان.. أنا مكسوف.. يارب خُذني" ولا تنخفض أعراضه إلا بالاستقالة، ولا تختفي مطلقًا إلا بالانتحار.. أو "لمَّا ربنا يستجيب"! وهو الفيروس اللاجئ الذي أصاب معالي الوزير "السابق" صدفة، هذا إذا لم يكن قد استقال، ربما خلال واحدة من سفرياته لتلك الدول المتخلفة التي يتفشى فيها المرض "البطال"، الأمر الذي سيدفع بالحكومة كلها إلى "التطعيم" تأمينًا للمستقبل وخوفًا من عودة الفيروس للاستيطان في أجواء المحروسة من جديد، الأمر الذي سيشكل كارثة بكل المقاييس!!

الشاهد أن الموضوع خطير.. لم ولن تنهيَهُ استقالة، أو إقالة، الوزير التي لا تنفي أبدًا مسئوليته المادية، وليس الأدبية أو السياسية فقط، عما جرى، ولابد من الحساب، ويجب تسليط الضوء على بعض المشاهد لتتضح الصورة كاملة حتى وإن ذهب زيد أو جاء عمرو، فالضحايا من الشعب، والمال محسوب عليه حتى لو كان "منحة" أو "هبة" من بعضهم لم تقدَّم أبدًا لوجه الله، وهناك معلومات وروابط وعلاقات أراها قيِّمة جدًا حسب تقديري! ولكن، وحتى يمكن طرح الموضوع متكاملاً إن أراد الله تعالى، أرجو ممن لديه معلومة موثقة أن لا يكتم الشهادة، وأن يتفضل مشكورًا بإرسالها على بريدي الالكتروني وأعده بإخفاء اسمه إذا أراد، وتحديدًا منذ حملة ما يسمى "بالتطوير" التي شهدتها السكة الحديد بعد حادث قطار قليوب والمليارات التي أُنفقت في هذا الصدد، بداية من صفقة الجرارات، مرورًا بما أشيع عن قصور في مواصفاتها رغم استبدال عرض الجرارات الصينية بعرض لأخرى "اكسترا" فرز أول.. أمريكية الصنع.. من "جنرال موتورز".. دون سوء نية! ثم إعلانات "العباطة" عن (المصري اللي على حق)، ثم حادث قطار العياط، ثم ـ وهو الأهم ـ تقييم تجربة وزارة رجال الأعمال إن جاز التعبير، هذا إذا كانت بالفعل مجرد تجربة "مفتكسة" في نظم الحكم والإدارة غير مقترنة برغبات شخصية أو مجاملات تؤدي إلى كوارث يتحمل هذا الشعب "وحده" تبعاتها من أرواحه ومصيره ومقدراته، وتجعلنا نقول للحكومة ما قاله المواطن "الزمبوزي" لحكومته التي رفضت تشغيل القطار المغناطيسي الحديث: لقد نفد رصيدكم.. جميعًا.. الكل كليلة.. "ومن غير عفوًا"!!





روابط ذات صلة

تقرير غولدستون والحصاد المر
الأقليات وسقوط الدول الإسلامية
قواعد التغيير من منظور تاريخي
اضطهاد الآخر .. أكذوبة الغرب
الأقصى ينادي فهل من ملبٍ ؟
شلال الدم بالصومال
جائزة نوبل بين التكريم والإدانة ؟
الغرب والحجاب والأزمة المالية
أوباما..نتنياهو..والمستوطنات!
مصادر: مبادرة روسية للتسوية بين سوريا و"إسرائيل"
مصادر عبرية تبدي حذرها من الزى العسكري للأسد !
الهند تجبر طائرة أمريكية تحمل مارينز على الهبوط
رائد صلاح سيقدم أدلة جديدة على تكثيف تهويد القدس
جارديان : الحكومة البريطانية تبتز المسلمين
اشتباكات بالجزائر بين الأمن ومحتجين
السعودية تتهم إسرائيل بسرقة تمورها
عباس يلوح بمرسوم الانتخابات
فيلدرز يصف القرآن بـ"كتاب الشر" وطلاب أمريكيون ينتفضون
إسرائيل تخصص مئات الملايين من الدولارات لتهويد القدس
تشيني: أوباما "الخائف" خرّب إرث إدارة بوش وأضر بحلفائنا
مصدر أمني: المتهم باختطاف الطائرة المصرية حمل جواز سفر مزور
رسوم نازية على مقابر جنود مغاربة مسلمين بفرنسا
انتقادات أمريكية لقانون حظر ازدراء الأديان المقدم من مصر
مشعل : دعوة عباس لانتخابات منفردة "غير شرعية"
مقتل وإصابة العشرات في تصادم قطارين بمصر
السعودية تغلق مدرسة بعد وفاة طالب بأنفلونزا الخنازير
معظم البريطانيين يرون استحالة انتصار الاحتلال في أفغانستان
المسلمون يقاطعون المدارس الكاثوليكية بكينيا لحظر الحجاب
الاحتلال يفرض طوقا أمنيا على الأقصى ويعتقل حراسه
بذكرى "بلفور".. إسرائيل تحيي والفلسطينيون يقاضون بريطانيا
السعودية: لن نسمح بتعكير صفو الحج
برلمانية إيطالية تسيء للنبي الكريم في مناظرة تليفزيونية
انتخابات العراق وإهدار المال العام
السياسة والدين.. بين المسلمين والأقباط في مصر



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2774547

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6