جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
من أكثر من الصلاة عليّ سوف لا يجد السوء والأذى ساعة الاحتضار | شبكة أحباب الله
عرض الفتوى : من أكثر من الصلاة عليّ سوف لا يجد السوء والأذى ساعة الاحتضار

الصفحة الرئيسية >> مواضيع لا يجوز نشرها

اسم المفتى: الشيخ أسامة بن عطايا العتيبي
تاريخ الاضافة : 10/11/2009 الزوار: 12367
سؤال الفتوى: ما صحة هذا الحديث ؟


< جواب الفتوى >

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركات




 

سترته عاصياً.. فكيف أفضحه تائبا
( العاصي والمطر )

روى أبو قدامة فقال :


 

أنه لحق بني اسرائيل قحط على عهد موسى عليه السلام

فاجتمع الناس إلى موسى عليه السلام
فقالوا : يا كليم الله .. ادع الله لنا أن يسقينا الغيث
فقام معهم وخرجوا جميعا إلى الصحراء
وكانوا سبعين ألفا أو يزيدون
فقال موسى : الهي .. أسقنا غيثك وانشر علينا رحمتك .. وارحمنا
بالأطفال الرّضَع
والبهائم الـُرتـّع
والمشايخ الركـّع
فما زادت السماء إلا تقشّعاً والشمس إلا حرارة
فقال موسى : يا رب .. لـِمَ لـَمْ تسقنا الغيث
ونحن نتضرع بك وندعوك ؟
فهؤلاء عبيدك ارحمنا برحمتك و أسقنا غيثك يا رب .
فأوحى الله تعالى إلى موسى :
إن فيكم عبداً من عبادي يبارزني بالمعاصي
منذ أربعين سنة
فناد في الناس يا موسى حتى يخرج من بين أظهركم
فبه منعتكم
فقال موسى عليه السلام : الهي وسيدي ومولاي
عبد ضعيف وصوتي ضعيف
فأين يبلغ صوتي وهم سبعون ألفا أو يزيدون ؟
فأوحى الله تعالى إليه :
منك النداء يا موسى ومني البلاغ
فقام في الناس وقال :
يا أيها العبد الذي يبارز الله بالمعاصي منذ أربعين سنة
أخرج من بين أظهرنا فبك منعنا المطر
فوصل النداء الضعيف بإذن الله تعالى إلى العبد العاصي
فقام ونظر ذات اليمين وذات الشمال
فلم ير أحدا خرج
فعلم أنه هو المقصود بالنداء
فجلس وقال في نفسه :
إن أنا خرجت من بين هذا الخلق
افتـُضحت على رؤوس الخلائق من بني إسرائيل
وان قعدت معهم منعوا المطر لأجلي






 

فأدخل رأسه في ثيابه

وأخذ يبكي ويبكي نادما على فعاله السيئة
وقال : الهي وسيدي ورجائي
عصيتك أربعين سنة وأمهلتني
وقد أتيتك طائعا نادما تائبا ..
فاقبلني ولا تفضحني يا الله فأنت الستار الرحمن الرحيم
فلم يستتم الكلام حتى ارتفعت سحابة من السماء
فأمطرت ونزل المطر كأن السماء فتحت كأفواه القرب







 

فقال موسى : الهي وسيدي ومولاي

بماذا سقيتنا ؟ وما خرج من بين أظهرنا أحد ؟
فقال الله تعالى : يا موسى سقيتكم بالذي منعتكم به
أي سقيتكم المطر بسبب العبد العاصي الذي منعتكم المطر من أجله
فقال موسى عليه السلام : الهي
أرني هذا العبد العاصي والذي تاب إليك ؟
فقال الله تعالى : يا موسى إني لم أفضحه وهو يعصينني
فكيف أفضحه وهو تائب إلي ؟!!







 

قريح القلب من وجع الذنوب **نحيل الجسم يشهق بالنحيب

وغير لونه خوف شديــد ** لما يلقاه من طول الكروب
ينادي بالتضرع يا الهـــي ** أقلني عثرتي واستر عيوبي
فزعتُ الى الخلائق مستغيثا ** فلم أر في الخلائق من مجيب
وأنت تجيب من يدعوك ربي ** وتكشف ضر عبدك يا حبيبي
ودائي باطن ولديك طب ** ومن لي مثل طبك يا طبيبي







 

قال الله تعالى : (( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا )) نوح 10-12




 

اللهم أغثنا



 

اللهم أغثنا



 

اللهم أغثنا



 

اللهم ارزقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين



 

اللهم أنبت به الزرع



 

وأدر به الضرع



 

برحمتك يا أرحم الراحمين


 

سبحان الله
الحمد لله
لا إله إلا الله
الله اكبر






تعليق حول ما يروى في الإسرائيليات:أنَّ اللَّهَ حَرَمَ قَوْمًا مِنْ بَنِي إسْرَائِيل السُّقْيَا بَعْدَ خُرُوجِهِمْ ؛ لِأَنَّهُ كَانَ فِيهِمْ عَاصٍ وَاحِدٌ



الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:




فقد سأل أحد الإخوة عما ورد في سب السلام (2/164) طبعة دار الكتب العلمية: [وَقَدْ وَرَدَ فِي الْإِسْرَائِيلِيَّات " إنَّ اللَّهَ حَرَمَ قَوْمًا مِنْ بَنِي إسْرَائِيل السُّقْيَا بَعْدَ خُرُوجِهِمْ ؛ لِأَنَّهُ كَانَ فِيهِمْ عَاصٍ وَاحِدٌ"]




فكتبت هذا الجواب:



 


هذا الأثر أورده القرطبي في تفسيره(20/239) ولفظه: [وقال كعب الأحبار: أصاب بني إسرائيل قحطٌ فخرج بهم موسى عليه السلام ثلاث مرات يستسقون فلم يسقوا، فقال موسى : إلهي عبادك.


فأوحى الله إليه: إني لا أستجيب لك ولا لمن معك لأن فيهم رجلا نماما، قد أصر على النميمة.


فقال موسى : يا رب من هو حتى نخرجه من بيننا، فقال: يا موسى أنهاك عن النميمة وأكون نماما؟! قال: فتابوا بأجمعهم، فسقوا]


وأورده أبو بكر الطرطوشي في سراج الملوك(ص/129)، والهيتمي المكي في الزواجر عن اقتراف الكبائر(2/571).


وفي حاشية البيجرمي على الخطيب(2/117) نقلاً عن البرماوي: [وَقَدْ قِيلَ : إنَّ مُوسَى عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ اسْتَسْقَى لِقَوْمِهِ فَلَمْ يُسْقُوا فَقَالَ : يَا رَبِّ بِأَيِّ شَيْءٍ مَنَعْتَنَا الْغَيْثَ ؟ فَقَالَ : يَا مُوسَى إنَّ فِيكُمْ رَجُلًا عَاصِيًا قَدْ بَارَزَنِي أَرْبَعِينَ سَنَةً .

فَطَلَعَ مُوسَى عَلَى تَلٍّ عَالٍ وَنَادَى بِأَعْلَى صَوْتِهِ : أَيُّهَا الْعَاصِي قَدْ مُنِعْنَا الْغَيْثَ بِسَبَبِك فَاخْرُجْ ، فَنَظَرَ الْعَاصِي يَمِينًا وَشِمَالًا فَلَمْ يَرَ أَحَدًا خَرَجَ فَعَلِمَ أَنَّهُ الْمَطْلُوبُ ، فَقَالَ فِي نَفْسِهِ : إنْ خَرَجْت افْتَضَحْت وَإِنْ قَعَدْت مُنِعُوا مِنْ أَجْلِي ، إلَهِي قَدْ تُبْت إلَيْك فَاقْبَلْنِي ، فَأَرْسَلَ اللَّهُ إلَيْهِمْ الْغَيْثَ وَسُقُوا حَتَّى رَوُوا .

فَتَعَجَّبَ مُوسَى فَقَالَ : يَا رَبِّ سَقَيْتَنَا وَلَمْ يَخْرُجْ أَحَدٌ مِنْ بَيْنِنَا ؟ فَقَالَ : يَا مُوسَى الَّذِي مَنَعْتُكُمْ بِهِ قَدْ تَابَ إلَيَّ وَرَجَعَ .

فَقَالَ : يَا رَبِّ دُلَّنِي عَلَيْهِ ، فَقَالَ : يَا مُوسَى أَنْهَاكُمْ عَنْ النَّمِيمَةِ وَأَكُونُ نَمَّامًا ؟ ا هـ].




وذكرها ابن قدامة في كتاب التوابين(ص/80) : [وروي: أنه لحق بني إسرائيل قحط على عهد موسى عليه السلام فاجتمع الناس إليه فقالوا: يا كليم الله ادع لنا ربك أن يسقينا الغيث.


فقام معهم وخرجوا إلى الصحراء وهم سبعون ألفا أو يزيدون فقال موسى عليه السلام: إلهي اسقنا غيثك وانشر علينا رحمتك، وارحمنا بالأطفال الرضع والبهائم الرتع والمشايخ الركع.


فما زادت السماء إلا تقشعا والشمس إلا حرارة ، فقال موسى: إلهي إن كان قد خلق جاهي عندك فبجاه النبي الأمي محمد صلى الله عليه وسلم الذي تبعثه في آخر الزمان.


فأوحى الله إليه ما خلق جاهك عندي وإنك عندي وجيه ولكن فيكم عبد يبارزني منذ أربعين سنة بالمعاصي، فناد في الناس حتى يخرج من بين أظهركم فبه منعتكم


فقال موسى: إلهي وسيدي أنا عبد ضعيف وصوتي ضعيف فأين يبلغ وهم سبعون ألفا أو يزيدون؟


فأوحى الله إليه منك النداء ومني البلاغ


فقام مناديا وقال: يا أيها العبد العاصي الذي يبارز الله منذ أربعين سنة اخرج من بين أظهرنا فبك منعنا المطر.


فقام العبد العاصي فنظر ذات اليمين وذات الشمال فلم ير أحدا خرج فعلم أنه المطلوب فقال في نفسه: إن أنا خرجت من بين هذا الخلق افتضحت على رؤوس بني إسرائيل، وإن قعدت معهم منعوا لأجلي فأدخل رأسه في ثيابه نادما على فعاله، وقال: إلهي وسيدي عصيتك أربعين سنة وأمهلتني وقد أتيتك طائعا فاقبلني، فلم يستتم الكلام حتى ارتفعت سحابة بيضاء فأمطرت كأفواه القرب.


فقال موسى: إلهي وسيدي بماذا سقيتنا، وما خرج من بين أظهرنا أحد؟


فقال: يا موسى سقيتكم بالذي به منعتكم.


فقال موسى: إلهي أرني هذا العبد الطائع. فقال: يا موسى إني لم أفضحه وهو يعصيني أأفضحه وهو يطيعني، يا موسى إني أبغض النمامين أفأكون نماما؟]


وهذه الرواية من القصة فيها مخالفات عقدية ويظهر أنها من وضع الصوفية وزياداتهم على أصل القصة إن كان لها أصل، ومن ذلك أكذوبة توسل موسى عليه السلام بجاه محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا إنما رواه الوضاعون والمجاهيل على أبينا آدم عليه السلام .



 


وأقدم من ذكر هذه القصة -فيما وقفت عليه- : الغزالي الصوفي في إحياء علوم الدين -والذي سماه العلماء: إماتة علوم الدين-(1/307، 3/155) : [فيروى عن كعب الأحبار أنه قال أصاب الناس قحط شديد على عهد موسى رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج موسى ببني إسرائيل يستسقى بهم فلم يسقوا حتى خرج ثلاث مرات ولم يسقوا فأوحى الله عز وجل إلى موسى عليه السلام إني لا أستجيب لك ولا لمن معك وفيكم نمام فقال موسى يا رب ومن هو حتى نخرجه من بيننا فأوحى الله عز وجل إليه يا موسى أنهاكم عن النميمة وأكون نماما فقال موسى لبني إسرائيل توبوا إلى ربكم بأجمعكم عن النميمة فتابوا فأرسل الله تعالى عليهم الغيث ]




وهذه القصة فيها نكارة، لأن فيها عدّ إخبار الله عز وجل لنبيه بأحد العصاة أنه من النميمة وهذا باطل، لأن النميمة نقل كلام الغير بقصد الإفساد، أو أن يترتب على نقله فساد، ومعلوم أن إخبار الله عز وجل لموسى بذلك العاصي أنه من الصلاح وليس من الفساد، لكن كان إخفاؤه عن الناس أصلح لحال الناس لأنه قد حصل بعدم إخبار الله لموسى عنه توبة جميع بني إسرائيل من النميمة وليس واحداً فقط..


فهي قضية ترجيح بين مصلحتين كما هو ظاهر القصة إن صحت ..


وكذلك فيها سوء ظن بموسى عليه السلام أنه كان سيفضح الرجل بين الناس، ومعلوم أن الأنبياء عليهم السلام أنصح الناس للناس، ولنصحه سراً وطالبه بالتوبة بينه وبين الله وستر عليه ..


وحتى لو فضحه فلا تكون نميمة بل فيه تأديب وزجر لبني إسرائيل كما في قصة النبي عليه السلام الذي جاهد مع قومه عدواً فلما انتصروا نزلت النار لأخذ الغنائم فلم تأكلها بسبب غلول في الناس، فبايع موسى من كل سبط (قبيلة) شخص حتى التصقت بيد رجل فقال: فيكم الغلول، فبايعته القبيلة فالتصقت يده بيد رجلين فعرف أنهم أهل الغلول ولم يكن في ذلك نميمة ولا مخالفة شرعية ..




وهذا على فرض صحة القصة، ولكنها ليست صحيحة، ولم أقف لها على إسناد ..


ولو صحت إلى كعب رحمه الله فهي من الإسرائيليات التي إن خالفت الشرع ردت، وإن لم تخالف رويت دون أن تصدق أو تكذب ..




وظاهرها مخالفة شرعنا فيما يتعلق بالنميمة كما سبق بيانه


والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد


الشيخ أسامة بن عطايا العتيبي




روابط ذات صلة

تنبيه على عبارة : لا تقل : يا رب عندي هَمّ كبير
الرؤيا المزعومة من خادم الحجرة النبوية المسمى الشيخ أحمد
جردوها من ملابسها بل من كل شيء ثم حملوها إلى مكان مظلم ،، قصة واقعية مبكية
عشرة تمنع عشرة
ما الذي أبكى رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى سقط مغشياً عليه
تسجيل الحضور في المنتديات بالتسبيح والتحميد والتكبير والصلاة على النبي
الأعرابي الذي أبكى رسول الله وأنزل جبريل من السماء مرتين
وصية إبليس قبل اعتقاله
ما صحة حديث "أخبرنا عن هذه الصلوات الخمس.."؟
الخمس المنجيات
زوال إسرائيل سنة 2022 والدليل من القرآن معجزة في سورة الإسراء
لئن سألتني عن ذنبي لأسئلنك عن رحمتك
إخبار القرآن بما وقع لأبراج أمريكا
من ترك صلاة الصبح فليس في وجهه نور
صحة بعض أسماء أبناء إبليس ووظائفهم
اسم كل سماء ولونها
اللهم زد من يحبني جنونا بي وامنح من يكرهني نعمة العقل
الشيطان والرجل الذي ذهب يصلي الفجر
لئن قذفتني في النار لأخبرن أهل النار أني أحبك
ظل المصلي يرسم الله أكبر ،، هل هذا من التكليف ؟
يوم القيامة قريب جدا
الدعاء المعجزة
دعاء يعقوب عليه السلام
و مانطق ناطق إلا باسمه وما استمعت أذن إلا باسمه
حديث موضوع في فضل قيام الليل ليلة السبت
اللهم أعطِ قارئها بشرى يعقوب و غنى سليمان وصبر أيوب
عدم مشروعية نشر "يا يحيى إني أحب أن أسمع صوتك"
من أسرار لا إله إلا الله
بطلان حديث توسل آدم بمحمد عليهما الصلاة والسلام
قراءة عدية يس لقضاء الحاجات وتفريج الكربات
من وصايا الرسول لابنته فاطمة
دعاء مستجاب بعد صلاة الفجر
حديث اسألك بمقاعد العز من عرشك
حقيقة الصورة المزعومة لقبر الرسول
الآثار النبوية الزعومة



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2776496

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6