جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
ليس خلافًا بل صداقة صهيوأمريكية | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : ليس خلافًا بل صداقة صهيوأمريكية

الصفحة الرئيسية >> المقالات

كاتب المقالة: ستيفين والت / ترجمة شيماء نعمان
تاريخ الاضافة : 27/03/2010
الزوار: 1472
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

بينما سارع البعض في تفسير الموقف الراهن بين الولايات المتحدة و"إسرائيل" بأنه توتر يشوب العلاقات بينهما، اعتبر الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" أن ما جرى هو "خلاف في الرأي بين صديقين"!

 

وتحت عنوان "ماذا يحدث فعليًا بين الولايات المتحدة وإسرائيل؟"، نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية مقالاً للبروفيسور "ستيفين والت"، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة هارفارد الأمريكية، قال فيه:

 

لقد حاولت مقاومة إغراء التعليق على "الأزمة" الحالية بين الولايات المتحدة و"إسرائيل"- ويعلم الله أنني سبق أن قلت الكثير حول هذا الشأن على مدى السنوات القليلة الماضية- ولكن بضع تعليقات أخرى لا بأس منها.

 

وكما يمكن أن يتوقع أي شخص، فإن الجماعات "الإسرائيلية" المتشددة مثل لجنة الشئون العامة الأمريكية "الإسرائيلية" (إيباك) AIPAC، ومنظمة مؤتمر الرؤساء، والمعهد اليهودي لشئون الأمن القومي JINSA، ومعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى WINEP يحاولون في الوقت الراهن إلقاء اللوم في الخلاف الحالي على إدارة أوباما؛ حيث يريدون تصوير أوباما على أنه أقل دعمًا للدولة اليهودية بهدف حمله على التراجع بنفس الطريقة التي فعلها في الصيف الماضي خلال المواجهات بينه وبين رئيس الحكومة "الإسرائيلية" بنيامين نتنياهو بشأن تجميد الاستيطان.

 

وهذا الرأي هو عودة فعلية إلى الوراء. وأيما كان ما قد تعتقده بشأن إستراتيجية أو تكتيكات إدارة أوباما، فإنها تعهدت بالالتزام بإنجاز حل الدولتين قبل أن يصبح مستحيلاً. وهذا الموقف ليس عملاً  عدائيًا ضد "إسرائيل"، بل على النقيض من ذلك هو فعل يدل على صداقة استثنائية من جانب أوباما أن يحتفظ بهذا البند الصعب في أجندة شديدة الازدحام بالفعل. وكما حذر رئيس الحكومة الصهيونية السابق "إيهود أولمرت" ووزير الدفاع الحالي "إيهود باراك" فإنه: في حال فشل حل الدولتين، سيعيش الفلسطينيون إلى الأبد تحت الاحتلال وستصبح "إسرائيل" دولة عنصرية.

إلا أن إدارة أوباما بدلاً من أن تساعد "إسرائيل" على الإلقاء بنفسها إلى الهاوية- كما فعل من قبل "جورج دبليو بوش"- فإنها تسعى من أجل الحول دون وقوع تلك النتائج الكارثية. وحيث أن فريق الرئيس أوباما يدرك أن التوسع الدءوب للمستوطنات "الإسرائيلية" غير الشرعية يجعل تحقيق حل الدولتين أمرًا أكثر صعوبة، فإنهم يرون أن وقف بناء المستوطنات هو أساس محوري لعملية سلام ناجحة. ويشمل ذلك القدس الشرقية، التي ينظر العالم، بما فيه الولايات المتحدة، إلى ضم "إسرائيل" لها عام 1967 على أنه غير شرعي.

 

وبالتأكيد تحقيق حل الدولتين يصب في مصلحة أمريكا كذلك، حيث من شأنه أن يزيل أحد المسببات الأساسية لمشاعر العداء للولايات المتحدة في العالم العربي والإسلامي. إن الغالبية العظمى من المسلمين ترفض تنظيم القاعدة وأساليبه النزاعة للقتل ولكنهم، على سبيل المثال، يتفقون معه في قناعاته الصارمة بشأن سياسة الولايات المتحدة حيال الصراع "الإسرائيلي- الفلسطيني". وبالطبع حل الدولتين لن يقوم بحل جميع مشكلاتنا في المنطقة، ولكن من شأنه أن يجعل العديد منها أكثر يسرًا في التعاطي معها. كما يبدو واضحًا أن الجيش الأمريكي، الذي أصبح لديه خبرات كبيرة بالمنطقة، يرى ذلك أيضًا. وكان قائد القيادة الوسطى الأمريكية الجنرال "ديفيد بيترايوس" قد أخبر لجنة الخدمات المسلحة أن:

 

"العداء طويل الأمد بين "إسرائيل" وبعض جيرانها يمثل تحديات واضحة أمام قدرتنا على دفع مصالحنا في منطقة  AOR (منطقة المسئولية التنفيذية). فالتوترات "الإسرائيلية- الفلسطينية" تتفجر في كثير من الأحيان إلى أعمال عنف، ومواجهات مسلحة واسعة النطاق. كما يذكي الصراع مشاعر العداء لأمريكا كنتيجة لوجود تصور عن محاباة الولايات المتحدة لـ "إسرائيل". إن الغضب العربي بشأن  القضية الفلسطينية يحد من قوة وعمق الشراكات الأمريكية مع حكومات وشعوب المنطقة كما يُضعف من شرعية الأنظمة "المعتدلة" في العالم العربي. وفي غضون ذلك، تستغل القاعدة وغيرها من الجماعات المسلحة ذلك الغضب من أجل تعبئة الدعم. كما أن الصراع أيضًا يمنح إيران مزيدًا من النفوذ في العالم العربي من خلال عملائها؛ مثل جماعة "حزب الله" اللبنانية."

 

وحل الدولتين هو أيضًا أفضل ضمان لمستقبل "إسرائيل" على المدى الطويل. وبإظهار أوباما عزيمة حقيقية هذه المرة وإقناعه للشعب الأمريكي بأسباب صحة ذلك المنحى، فإن أوباما قد يكون صديقًا حقيقيًا للدولة اليهودية.

 

لكن نتنياهو، وإيباك، وبقية اللوبي المؤيد "للوضع القائم" لا يدركون ذلك، ومثلهم كذلك السياسيون أصحاب العقول الضيقة أمثال "جو ليبرمان" أو "جون ماكين". حيث يبدو أنهم يعتقدون أن من الجيد لـ "إسرائيل" أن تستمر في توسيع سيطرتها على الأراضي الفلسطينية وأن الولايات المتحدة ينبغي عليها أن تدعم التحركات "الإسرائيلية" أيما كان ما تفعله. وعندما تشتعل الخلافات ينبغي معالجتها بمعزل عن الآخرين لأن الولايات المتحدة و"إسرائيل"- كما يرى ليبرمان- "أسرة واحدة".

وهذا غير صحيح، بالطبع: فالولايات المتحدة و"إسرائيل" هما دولتان منفصلتان ومصالحهما ليست متطابقة دائمًا، وأحيانًا يكون من المنطقي التصريح بتلك الاختلافات علنًا. بل إن الصهاينة المسيحيين (Christian -Zionists) ربما حتى أكثر سوءًا: حيث يرون أن "إسرائيل" يجب أن تسيطر على هذه الأراضي إلى الأبد من أجل تحقيق تفسيرهم الأحمق لنبوءة العهد القديم وتقريب "أوقات النهاية". بغض النظر عما يمكن أن يحدث لـ "إسرائيل" نفسها خلال العملية.

 

وفي الواقع، هؤلاء الأشخاص أصدقاء مزيفون لـ "إسرائيل"، لأن المسار الذي يوصون به من شأنه أن يُبقي "إسرائيل" في طريقها الوعر الحالي. وعلى هذا الأساس، فعندما تسمعهم يدافعون عن العلاقة المخصوصة، أو يتهمون أوباما، أو ميتشيل، أو بايدن، أو كلينتون بممارسة ضغوط غير مبررة على "إسرائيل"، قم بسؤالهم ما هو الحل طويل المدى الذي يؤيدونه. هل يعتقدون أن على "إسرائيل" أن تفرض سيطرتها على جميع الأراضي التي كانت من قبل تمثل فلسطين المنتدبة؟ وإذا كان الأمر كذلك، فهل يُفضلون دولة ديموقراطية تقوم على حزب واحد يحصل فيه اليهود والعرب على حقوق متساوية في التصويت؟ أم دولة عنصرية يقوم فيها اليهود بحكم فلسطينيين بلا جنسية؟ أم أنهم يُفضلون عمليات التطهير العرقي،  كما كان من قبل عضو مجلس النواب الأمريكي ورئيس الأغلبية السابق فيه "دك آرمي"؟ أو ربما يؤيدون نسخة نتنياهو الشاذة لحل الدولتين؛ التي تعتمد على احتفاظ "إسرائيل" بمدينة القدس كاملة وحصر الفلسطينيين في حفنة من البانتوستانات** المقطعة وتحت السيطرة "الإسرائيلية"؟

 

تلك الخيارات السابقة هي البدائل الوحيدة لمبدأ حل الدولتين؛ ولكن إذا لم تكن تروق لك، فينبغي عليك أن تمنح أوباما الثقة  وتأمل في أن يتمسك بموقفه هذه المرة. لأن الوقت ينفد حقًا.

 




روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2785057

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6