جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
هلال العيد أبكانا | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : هلال العيد أبكانا

الصفحة الرئيسية >> المقالات

اسم المقالة: هلال العيد أبكانا
كاتب المقالة: جبهة علماء الأزهر
تاريخ الاضافة : 09/09/2010
الزوار: 1305
التقييم: 4.0/5 ( 2 صوت )

نعم هلال العيد أبكانا، وكيف لا يبكينا وهذا هو الحال الذي صارت إليه أمتنا ، كنيسة تتحكم، وكنيس ويهود بأقدارنا يتلعبون، ومُسلماتٌ لا يجدن ذا نخوة في المؤسسات الرسمية بعد أن يئسن من ذوي المروءات والديانة فيها، وصليبي وقح بعد أن دمَّر وخرَّب في مشارق الأرض ومغاربها ونُعِتَ على رؤوس الأشهاد بالرئيس المعتوه.

نعم هلال العيد أبكانا، فلا يزال يروجُ بيننا أن الإسلام -وهو دين العزة - رضي له الرسميون أن يكون همهمة بالأدعية، وطقطقة بالمسابح، وتمتمات بالتعاويذ، بعد أن أسلموا أعراضهم إلى مجرمي الصليبيين في أوطانهم، و ساغ لهم أن يخرصوا عن دماء المستضعفات الذي استُحِلَّ من القريب والبعيد لأنهن اخترن الإسلام دينا، وقد صار هذا الدم في أعناقهم جميعا وسيظل لعنات إلي يوم القيامة تلاحقهم في النسل والذرية ويلقونه إن شاء الله غضبا مقيتا بعد أن فرطوا في حق دينهم ،وكرامتهم، وإنسانيتهم، على هذا الحال الشنيع، وقد كان بأيديهم لو أرادوا أن يكونوا أعزة ؛ ! !

فخسروا بذلك الدنيا والآخرة ، ولا يزالون يتصدرون ويحرصون على بقاء السيادة الكاذبة، ويحتالون لدوامها ويزعمون على ذلك أنهم لا يزالون مسلمين، ولا يمكن أبدا أن تحمل القلوب الإسلام عقيدة ثم ترضى بالظلم نظاما، وبالسجون والمعتقلات شريعة وسبيلا؛ وفي صلب دينهم (وَمَا لَكُمْ لا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً) (النساء:75)، وما كان الله لينصر قوما لا ينصرون دينهم ، ولا يقدرون أنفسهم، ولا يثقون بقدراتهم، ولا يقيمون لدين الله وشرعه في قلوبهم وحياتهم حرمة،ف (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لهم من دونه من وال ) (الرعد: من الآية11)لذلك كان كل ما يقع عليهم مترتب على ما كان منهم، فلا يغير الله نُعمى أو بُؤسى ، ولا يغير عزا أو ذلة ، ولا يغير كذلك مكانة أو مهانة إلا أن يغير الناس من مشاعرهم، وأعمالهم ، وواقع حياتهم، فحينئذ يغير الله ما بهم وفق ما صارت إليه نفوسهم وأعمالهم ، وهو على الدوام جل جلاله يتعقبهم بالحفظة من أمره ليراقبوا ما يحدثونه من تغيير بأنفسهم وأحوالهم ليرتب عليه تصرفه جل جلاله بهم)َلهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ)(الرعد: من الآية11 ) .

فكيف لا يُبكينا هلال العيد ولا يزال فينا من يطلب من لله أن يُسَخِّر له السماء لتمطر علي الأمة صلاحا وحرية من غير عمل، وخيرا وعدلا بغير جهاد ، بعد أن خذلوا الحق في أنفسهم، وبددوا رصيد العز الذي ورثوه عن آباء صدق ، ثم عمدوا إلى كتاب الله يؤولونه على غير وجهه، و استعاضوا عن حقه عليهم بتوقير أحكامه ورعاية حرماته بالاستكثار من عدِّ ختماته؛ على وفق ما زين لهم الأغرار حتي يُنيموهم ويخدعوهم عن جنايتهم عليه في قلوبهم وحياتهم، فأخرجوا جيلا شائها ينسب زورا إليه ثم فرط في حقه دائما عليه.


نعم هلال العيد أبكانا فلا تزال الأيادي إلى المستعمرين الجزارين من السادة ممدوة على صمت من الأمة مخز، وخَرَصٍ مهين ، وقد قدمت للمجرمين ذخائر أوطاننا وهم المحاصرون لفلذات أكبادنا، المذيقون لآلينا سوء العذاب آناء الليل وأطراف النهار، أمدوهم بأسباب الجريمة من أقواتنا ونحن أحوج ما نكون إلى بعض هذه الأسباب لإطعام جائعينا وإنارة فجاجنا وبيوتنا، وتشغيل مصانعنا و مواقدنا .

أمدوهم بأسباب الجريمة وفيهم الصائمون أو من زعموا بأنهم كانوا من الصائمين الذين لا يزالون يخذلون الدين في كل واقعة ، ويستحلون الحرام عند كل حادثة، ملأوا بالحرام بطونهم وتخمت بالمنهوبات خزائنهم وانتفخت جيوبهم حتى خسف الجوع بأجواف أمتهم خسفا أذل بهم في فجاج الأرض وطوَّح بأقدارهم في العالمين،وفي هؤلاء الساسة السفهاء من رصد المليارات جهارا نهارا هدايا لمعارك انتخابية خسروا فيها الدنيا والآخرة قبل ان تبدأ؛ بعد أن قحطت بهم الدولة والأمة قحطا شديدا جمع عليها الحاجة، والضر، والمسكنة.


كيف لا يبكينا هلال العيد وتلك بيوت الله في شهر رمضان قد طورد في أعلاها المسلمات اللواتي لجأن إليها يطلبن الإسلام فيها فإذا بهن يُسلَّمن بيد الغدر من هؤلاء الساسة للمجرمين الذين يتربصون بنا وبديننا، ولا يرقبونا فينا إلا ولا ذمة، ثم حوصر الآذان في تلك المساجد بدعوى التوحيد له بعد أن صارت تلك المساجد بإرادة سوء طوع البغايا يدخلنها وقت ما يشأن لتمثيل الأدوار التي يخترن ليؤذَّن بها بغير توحيد لها على العديد من القنوات ، ولا تحاصر تلك الجريمة – الأفلام التي فرغت لبطلاتها بعض المساجد- بعد كما حوصر الآذان بها !!!

فكيف لا يبكينا هذا الهلال وهذا الطغيان الظالم؛ والعسف السافر؛ والفجور الفاجر؛ قد دبَّ على هذه الأرض بدبيبه، واستعبد الناس بغير أن يلقى صريخا يخيفه أو نكيرا يفزعه، إلى أن نما هذا العسف وهذا الفجور فينا ولا يزال ينمو ويستفحل حتى أنبت في أمتنا من يُحْنون رؤوسهم لغير الواحد القهار، فحملوا لواء الهوان ،و تصدروا به الصفوف ،وتقدموها لسادتهم خاشعين، حملوه وما حملوا غير ضرائب الذل الباهظ التي كسرت أعناقهم، وأذلت هاماتهم، ونكسَّت للمجرمين المعتدين رؤوسهم، وجعلتهم يرضون بالدون من كل شيء، ولا يزالون حراصا على بقاء هذا الحال واستدامته فيهم وفي أمتهم ، ثم يقولون بعد ذلك إنهم لا يزالون مسلمين؟


إنه لَخائنٌ لدينه قبل أن يكون خائنا لوطنه أو خائنا لأمته أو خائنا لشرفه كل من لا يحس للمجرمين المستعمرين أو لأعوانهم العداوة والبغضاء في قلبه ثم لا يشن عليهم الحرب بكل مستطاع له، فكيف بمن يعقد معهم معاهدات الصداقة؟ وكيف بمن يحالفهم حلف الأبد؟ وكيف بمن يقدم لهم العون في السلم وفي الحرب؟ وكيف بمن يمدهم بالطعام وقومه جياع؟ وكيف بمن رضي لنفسه أن يكون لهم رديئة وسترا وقد قال الحق جل جلاله (لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ )(المجادلة: من الآية22) ومع هذا وادُّوهم حتى طعموا على موائدهم ، وقبلوا هداياهم وهم متأكدون من عداوتهم ، ثم زعموا أنهم لا يزالون من المؤمنين ، كيف ؟
 

كيف وحقيقة الإسلام إن صدقت في القلوب كانت كافية لأن تدفع إلى مواجهة الطغيان في صلابة واستهانة بقوى الطاغين الذين لا يتجاوزون في حسابات الحق أقدار الذباب و ما هو أدنى منها وأحقر ف(مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) (العنكبوت:41) وهم لا يستطيعون لأنفسهم ضرا ولا نفعا ولا يملكون موتا ولا حياة ولا نشورا ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ) (الحج:73) ؟

إن الإسلام في حقيقته استسلام وطاعة لله ، وتلك الحقيقة إن صدقت في أصحابها كانت كافية لأن تدفع به لمنازلة أعداء دينه في شجاعة واستبسال؟ فإن الذين يؤمنون بالله حق الإيمان هم الذين يجاهدون في الله حق جهاده لتكون كلمة الله هي العليا، وكلمة الله في هذه الأرض لا تتحقق إلا إذا رُفع البغي منها واندحر الظلم فيها، ولن يرفع بغير مواجهة له ومنازلة ، وإن الذين يبصرون بالظلم في كل طريق، ويلتقون بالبغي في كل فج ثم يستظلون بالفجور الفاجر و لا يحركون له يدا باطشة، ولا لسانا جارحا موجعا وهم قادرون على تحريك اليد واللسان لهم قوم لم يعمر الإسلام قلوبهم- على ما حققه العلماء [ دراسات إسلامية 29] ف (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة:111) إن الحياة التي نحياها ما جعلها الله إلا لتكون معوانا على حقيقة الإسلام كما قال جل جلاله (وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلالاً وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَكْنَاناً وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ) (النحل:81) لقد أتم الله علينا النعمة لنسلم له لا لنستسلم بها ونبذلها لأعدائنا وأعدائه،ففي ذلك الذلة والهوان، وتلك هي معالم العبودية الخسيسة التي تمرغ بها الخدود تحت مواطئ الأقدام دائما ،ثم يطرد أصحابها طرد الكلاب بعد أن يضعوا أحمالهم، ويُسلموا بضاعتهم،ويتجردوا من الحُسنيين الدنيا والآخرة ، وتلك معالم "أوسلو" لا تزال للعيان شاخصة .


لقد كان بوسع هؤلاء الأذلة أن يكونوا أحرارا، ولكنهم اختاروا العبودية،و كان في طاقتهم أن يكونوا أقوياء ولكنهم اختاروا التخاذل والغدر بأمانتهم وأمتهم، كان في إمكانهم أن يكونوا مرهوبي الجانب -وقد كانوه إلى حدٍّ ما قبل أن يتسلطوا- ، لكنهم بعد أن اختاروا الجبن والمهانة هربوا من العزة كي لا تكلفهم درهما من الأموال المسلوبة فأدوا للذل القناطير المقنطرة ثم ما هو أغلى منها ولا يزالون يبذلون وسيظلون مابقي فيهم عرق بالخسائس ينبض ،( يُضَاعَفُ لَهُمُ الْعَذَابُ مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ)(هود: من الآية20) فما كانوا يستطيعون السمع من كثرة ما جنوا على أنفسهم وألفوا من هوان، وما كانوا يبصرون الحق بعد أن أعماهم بريق السلطان و الذهب والفضة التي تحلبت لها أشداقهم، والمناصب التي سال لها لعابهم، فكانوا عنوانا ل(الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعاً) (الكهف:101 ).

ومع هذا كله فإنه لا يزال للعيد حق لا يسقط على أي حال ، ولا يجوز أن يهون أو يسترخص، فلن تغيب عن العالمين إن شاء الله أحكامه وحقوقه وآدابه، كغيره من شعائر الإسلام، غير أن من الواجب علينا أن نرعى فيه حق الأسرى والأسيرات وحق ديننا الذي استخف به الساسة وحقروه، لهذا نجد من الواجب علينا فيه ونحن نهنئ به أن نطلب من أمتنا أن ينصفوا فيه وفي غيره لدينهم بكل ما أوتوا، ولن يعجزوا إن شاء الله عن بلوغ ما يتمنون له من عز وتمكين إذا صدقت العزائم ،وخلصت لله الصدور.


تستطيعون أن تنتصفوا له بأن:
1-
لا تقبلوا في عيدكم تهنئة من نصراني أو سياسي خذل دينه ما لم تكن مشفوعة ببراءة منه من شنوده وجرائمه بحق الدولة والملة ومن الخاذلين.
2-
وأن تجعلوا من جماعاتكم وتجمعاتكم سبيلا من سبل الإهاجة والتحريض على المجرمين والمعتدين فإن الله الذي قال ( فقاتل في سبيل الله) هو نفسه جل جلاله القائل في نفس الآية (وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنْكِيلاً)(النساء: من الآية84)
3-
فحرضوا ولن تعجزوا حتى تدخلوا عليهم الباب ( فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)(المائدة: من الآية23 ).
4-
ثم استيقنوا بموعود الله الله تعالى (إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) (غافر:51) ( وسيعلم الذين كفروا أي منقلب ينقلبون) .
وكل عام وأنتم بخير.

 




روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2772156

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6