جديد الموقع

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )
إنها بنت أبي بكر | شبكة أحباب الله
عرض المقالة : إنها بنت أبي بكر

الصفحة الرئيسية >> المقالات

اسم المقالة: إنها بنت أبي بكر
كاتب المقالة: د. فيصل بن سعود الحليبي
تاريخ الاضافة : 26/09/2010
الزوار: 1691
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

إنه أنموذج نسائي فريد، خلقًا وعلمًا ونسبًا وفضلاً وكرمًا. صفحاته مشرقة كالضياء، يبهرك نوره، وتجد الروح في شعاعه هيبة المقام، وجلالة القدر، وبهجة النفس، حتى لتجدك أمام شخصية لم يكن اختيارها أن تلج بوابة التاريخ، وتعلو قمته الشاهقة، إلاّ بأمر إلهي كريم، وبصحبة خير من وطئ الثرى عليه الصلاة والسلام، وهذه السطور نوع من الدفاع توخيت فيه مادة مختصرة عزوتها إلى مصادرها من كتب الحديث بشكل موجز، علّها تصلح أن تكون نواة خطبة كريمة، أو درس مبارك، أو كلمة ميسرة، أو مشاركة علمية أو طلابية أو أي سبيل ماتع ينساق في ظلال حب أم المؤمنين الغالية على رسولنا الحبيب، وعلى أمة أهل السنة والجماعة.

ما شَانُ أُمِّ المُؤْمِنِينَ وَشَانِي      هُدِيَ المُحِبُّ لها وضَلَّ الشَّانِي

إِنِّي أَقُولُ مُبَيِّناً عَنْ فَضْلِها         ومُتَرْجِماً عَنْ قَوْلِها بِلِسَانِي

إنها أمنا وأم المؤمنين جميعًا عائشة بنت الصديق رضي الله عنها، تلك الصديقة التي يناديها النبي من شغفه بها يدللها فيقول: (يا عائش)، و (يا موفقة). رواه الترمذي وقال حسن صحيح، وناداها قارنًا اسمها بأبيها المحبب إلى قلبه صلى الله عليه وسلم فيقول: (يا بنت الصديق)، بل كان من فرط محبة النبي صلى الله عليه وسلم لها ولأبيها ـ رضي الله عنهما ـ كان إذا غارت زوجاته منها قال صلى الله عليه وسلم: (إنها بنت أبي بكر) رواه البخاري، وكان لحمرة فيها يبهجها بخطابها: (يا حميراء) فلقد روت أم سلمة رضي الله عنها قالت: (ذكر النبي خروج بعض أمهات المؤمنين فضحكت عائشة، فقالت: انظري يا حميراء، ألا تكوني أنت، ثم التفت إلى علي رضي الله عنه، فقال: إنْ وليت من أمرها شيئًا، فارفقْ بها). رواه الحاكم. وقال حديث صحيح على شرط الشيخين.

ولقد طلبت أمنا عائشة من حبيبنا محمد أن يكون لها كُنية كسائر زوجاته، فكنّاها بأم عبد الله، كما روى ذلك أبو داود وابن ماجه وصحّحه الألباني.

أما أبوها فهيهات أن تسعف الكلمات في الحديث عن خير خلق الله بعد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، أليس هو الصديق عبد الله بن أبي قحافة أول من أسلم من الرجال، وصاحب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  المختار من سبع سماوات في طريق الهجرة المباركة، وهو ظله في ذهابه وإيابه، وهو من أصر النبي -صلى الله عليه وسلم- على إمامته يوم مرضه فقال: (مروا أبا بكر فليصلِّ بالناس) رواه البخاري.

وإنه أول خليفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم بإجماع المسلمين، ومن أجلّ علمائهم وأرحمهم بخلقه، وإن نسبه ليجتمع مع نسب النبي الكريم صلى الله عليه وسلم  بمرة بن كعب، فنعم النسب الذي يتصل بنسب أشرف خلق الله، فهو خيار من خيار.

وأما أمها فهي أم رومان، وقد أسلمت قديمًا وبايعت وهاجرت، ولم تعقل عائشة أمها وأباها إلاّ مسلمين، فقالت: (لم أعقلْ أبويّ قط إلاّ وهما يدينان الدين). رواه البخاري.

فما أروع هذا البيت الذي نشأت فيه عائشة -رضي الله عنها-  منذ ولادتها ونعومة أظفارها، حيث لم تر أفراده على جاهلية أو ضلال، بل إسلام وصلاح، وكأنها تُعد إعدادًا مبكرًا لحياة ملؤها النضال والجهاد والدعوة والكفاح من أجل الدين الحق والوقوف بكل جدية مع النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، لتكون له خير عون بعد الله تعالى في طريق تبليغ الشرع إلى الناس كافة، فكانت كما أراد الله تعالى، ولو لم يكن لهذا البيت إلاّ شرف الصحبة والعون في طريق الهجرة الخطير لكفاه شرفًا ورفعة إلى قيام الساعة، فكيف بتاريخ مديد من البذل والتضحية والفداء.

ولقد كان مولد أمّنا عائشة -رضي الله عنها- بعد البعثة بأربع سنين وقيل خمس، فهي أصغر من فاطمة الزهراء -رضي الله عنها- بنت النبي -صلى الله عليه وسلم  سنًا- ويقدر مولدها تقريبًا في عام 615 ميلادية.

وعاشت عائشة -رضي الله عنها- في بيت أبيها رغيدة العيش؛ حيث كان تاجرًا محببًا إلى قومه في الجاهلية والإسلام، ولذا كان للصديق سابقته العظمى في دعم مسيرة الدعوة بما أنفقه من ماله في نصرة الإسلام في مواقف عدّة.

ولكنها حينما انتقلت إلى بيت النبي -صلى الله عليه وسلم- انتقلت إلى حال ماديٍ آخر، حيث بدأت عيشة الكفاف، مستجيبة لأمر الله تعالى في قوله سبحانه: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً (28) وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْراً عَظِيماً).

فلما نزلت هذه الآيات الكريمات عَرَض الرسول -صلى الله عليه وسلم- عليها هذين الخيارين، فأجابت بروح اليقين بما أعده الله للمحسنات من أمثالها فقالت: (بل أريد الله، ورسوله، والدار الآخرة). رواه البخاري.

حتى غدت عائشة -رضي الله عنها- في قمة هرم العابدات الزاهدات في الدنيا وهي زوجة أفضل من حكم هذه الأرض من البشر، تقول رضي الله عنها: (مَا شَبِعَ آلُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُنْذُ قَدِمَ الْمَدِينَةَ مِنْ طَعَامِ الْبُرِّ ثَلَاثَ لَيَالٍ تِبَاعًا حَتَّى قُبِضَ). رواه البخاري.

ولا تسلني كيف كان زواجها المبارك من الحبيب صلى الله عليه وسلم، فقد كان الاختيار ربانيًا، فعَنْ عَائِشَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا- أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهَا: (أُرِيتُكِ فِي الْمَنَامِ مَرَّتَيْنِ أَرَى أَنَّكِ فِي سَرَقَةٍ مِنْ حَرِيرٍ [أي الشقق البيض من الحرير] وَيَقُولُ هَذِهِ امْرَأَتُكَ فَاكْشِفْ عَنْهَا، فَإِذَا هِيَ أَنْتِ، فَأَقُولُ: إِنْ يَكُ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ يُمْضِهِ). رواه البخاري.

فكانت خطبتها بعد وفاة أم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها-  بسنتين تقريبًا، وكان عُمْر عائشة رضي الله عنها بين السادسة والسابعة أو أكملت السابعة.

ودخل بها النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد أن هاجر إلى المدينة، بل بعد أن نصره الله تعالى في غزوة بدر الكبرى، فتضاعفت الفرحة في قلب النبي صلى الله عليه وسلم، تقول أم المؤمنين عائشة: (تزوجني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في شوال، وبنى بي في شوال، فأي نساء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحظى عنده مني، فكانت تستحب أن تدخل نساءها في شوال). رواه مسلم.

زَوْجِي رَسولُ اللهِ لَمْ أَرَ غَيْرَه        اللهُ زَوَّجَنِي بِهِ وحَبَانِي

وَأَتَاهُ جِبْرِيلُ الأَمِينُ بِصُورَتِي     فَأَحَبَّنِي المُخْتَارُ حِينَ رَآنِي

أنا بِكْرُهُ العَذْراءُ عِنْدِي سِرُّهُ     وضَجِيعُهُ في مَنْزِلِي قَمَرانِ

وعاشت الصديقة الطاهرة المطهرة ـرضي الله عنهاـ عيشة الهناء والسعادة مع الحبيب المحبوب صلى الله عليه وسلم، ليكونا أنموذجًا رائعًا للحب الحقيقي بين زوجين متآلفين، وكانت خير عون له بعد الله تعالى على انطلاقة مسيرة الدعوة، فلا يزال زواجها والدعوة إلى الله متزامنين، ولا تزال الدولة الإسلامية في طور الإنشاء والبناء والتشييد، تسخيرًا من الله تعالى لعبده صلى الله عليه وسلم، لتقف هذه المرأة النجيبة مع هذا النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم-  صفًا إلى صف أمام المواجهات العنيفة التي تقف في وجهه، ولتكون له سلوةً صادقة في المواقف الصعبة المحزنة، ولتخفّف عليه ثقل المسؤولية الملقاة على عاتقه، ولم تكن يومًا من الأيام عبئًا عليه، بل لم تكن تثقل عليه بطلب حاجاتها، ولم تطالبه بما كانت عليه من حياة العيش الرغيد في منزل والدها رضي الله عنه، بل تكيفت مع حياة أجل الدعاة، وفرّغته إلى ما أعده الله له، صابرة محتسبة محبة، وهكذا ينبغي أن تكون زوجة من يسر الله له خدمة دينه والناس.

أما منزلتها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فإنها قد بلغت مبلغ الروح من جسد النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى ليعلم ما في خاطرها، فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنِّي لَأَعْلَمُ إِذَا كُنْتِ عَنِّي رَاضِيَةً وَإِذَا كُنْتِ عَلَيَّ غَضْبَى! قَالَتْ: فَقُلْتُ: مِنْ أَيْنَ تَعْرِفُ ذَلِكَ؟ فَقَالَ: أَمَّا إِذَا كُنْتِ عَنِّي رَاضِيَةً فَإِنَّكِ تَقُولِينَ: لَا وَرَبِّ مُحَمَّدٍ، وَإِذَا كُنْتِ عَلَيَّ غَضْبَى قُلْتِ: لَا وَرَبِّ إِبْرَاهِيمَ، قَالَتْ: قُلْتُ: أَجَلْ، وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَهْجُرُ إِلَّا اسْمَكَ). رواه البخاري.

أما فضلها: فقد قال فيه الحبيب صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ فَضْلَ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ). رواه البخاري.

وهل أعظم من أن تكون أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم  على الإطلاق، فعن عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَهُ عَلَى جَيْشِ ذَاتِ السُّلَاسِلِ فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: عَائِشَةُ، فَقُلْتُ: مِنْ الرِّجَالِ؟ فَقَالَ: أَبُوهَا، قُلْتُ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ثُمَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ، فَعَدَّ رِجَالًا). رواه البخاري.

ومن فضائلها أن دُفن النبي -صلى الله عليه وسلم- وصاحباه -رضي الله عنهما- في بيتها، فإنها تقول:

(رَأَيْتُ ثَلَاثَةَ أَقْمَارٍ سَقَطْنَ فِي حُجْرَتِي، فَقَصَصْتُ رُؤْيَايَ عَلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ، قَالَتْ: فَلَمَّا تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَدُفِنَ فِي بَيْتِهَا، قَالَ لَهَا أَبُو بَكْرٍ: هَذَا أَحَدُ أَقْمَارِكِ وَهُوَ خَيْرُهَا). رواه الإمام مالك في الموطأ.

ولمكانها في قلب النبي -صلى الله عليه وسلم- كان الناس يحبون أن يهدوا هداياهم إليه وهو في يومها، فقد روت عَائِشَةَ -رضي الله عنها- قَالَتْ: كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ،... [فلما طلب أم سلمة من النبي صلى الله عليه وسلم أن يهدى إليه في كل أيامه] قَالَ: يَا أُمَّ سَلَمَةَ، لَا تُؤْذِينِي فِي عَائِشَةَ؛ فَإِنَّهُ مَا أُنْزِلَ عَلَيَّ الْوَحْيُ وَأَنَا فِي لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنَّ غَيْرِهَا). رواه الترمذي وحسّنه.

بل بلغها النبي -صلى الله عليه وسلم- سلام جبريل عليها، فقد روت عَائِشَة قَالَتْ: (أَوْحَى اللَّهُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا مَعَهُ فَقُمْتُ فَأَجَفْتُ الْبَابَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ، فَلَمَّا رُفِّهَ عَنْهُ قَالَ لِي: يَا عَائِشَةُ إِنَّ جِبْرِيلَ يُقْرِئُكِ السَّلَامَ). رواه النسائي.

لقد حظيت عائشة بملاعبة النبي -صلى الله عليه وسلم-  لها، فقد روت عَائِشَةُ ـ رضي الله عنها ـ قَالَتْ: وَاللَّهِ لَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُومُ عَلَى بَابِ حُجْرَتِي وَالْحَبَشَةُ يَلْعَبُونَ بِالْحِرَابِ، وَرَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَسْتُرُنِي بِرِدَائِهِ لِأَنْظُرَ إِلَى لَعِبِهِمْ مِنْ بَيْنِ أُذُنِهِ وَعَاتِقِهِ، ثُمَّ يَقُومُ مِنْ أَجْلِي حَتَّى أَكُونَ أَنَا الَّتِي أَنْصَرِفُ، فَاقْدُرُوا قَدْرَ الْجَارِيَةِ الْحَدِيثَةِ السِّنِّ الْحَرِيصَةِ عَلَى اللَّهْوِ). رواه أحمد وإسناده صحيح.

ولقد حدّثت عَائِشَةَ ـ رضي الله عنها ـ أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من مداعبته لها يتعمّد شرب الماء من الموضع الذي تشرب منه، فقد روت ذلك عائشة ـ رضي الله عنهاـ فقَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يُعْطِينِي الْعَرْقَ فَأَتَعَرَّقُهُ، ثُمَّ يَأْخُذُهُ فَيَضَعُ فَاهُ عَلَى مَوْضِعِ فِيَّ، وَيُعْطِينِي الْإِنَاءَ فَأَشْرَبُ ثُمَّ يَأْخُذُهُ فَيَضَعُ فَاهُ عَلَى مَوْضِعِ فِيَّ). رواه أحمد وإسناده صحيح.

بل إنه لا يصبر عن إظهار حبّه لها ولو كان في أسفاره وغزواته، فها هي ذي تحدث فتقول ـ رضي الله عنها ـ: (خَرَجْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ وَأَنَا جَارِيَةٌ لَمْ أَحْمِلْ اللَّحْمَ وَلَمْ أَبْدُنْ، فَقَالَ لِلنَّاسِ: تَقَدَّمُوا، فَتَقَدَّمُوا، ثُمَّ قَالَ لِي: تَعَالَيْ حَتَّى أُسَابِقَكِ، فَسَابَقْتُهُ فَسَبَقْتُهُ فَسَكَتَ عَنِّي حَتَّى إِذَا حَمَلْتُ اللَّحْمَ وَبَدُنْتُ وَنَسِيتُ، خَرَجْتُ مَعَهُ فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ، فَقَالَ لِلنَّاسِ: تَقَدَّمُوا، فَتَقَدَّمُوا، ثُمَّ قَالَ: تَعَالَيْ حَتَّى أُسَابِقَكِ، فَسَابَقْتُهُ فَسَبَقَنِي، فَجَعَلَ يَضْحَكُ وَهُوَ يَقُولُ هَذِهِ بِتِلْكَ). رواه أحمد، وصحّحه الألباني بمعناه.

ولهذا الحب الشديد من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- اشتهرت بغيرتها عليه، ولِمَ لا تغار عليه وهو خير البشر صلى الله عليه وسلم، فقد حدثت عائشة -رضي الله عنها- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ مِنْ عِنْدِهَا لَيْلًا قَالَتْ: فَغِرْتُ عَلَيْهِ، فَجَاءَ فَرَأَى مَا أَصْنَعُ، فَقَالَ: مَا لَكِ يَا عَائِشَةُ، أَغِرْتِ؟ فَقُلْتُ: وَمَا لِي لَا يَغَارُ مِثْلِي عَلَى مِثْلِكَ!). رواه مسلم.

وهاهي ذي عائشة ـ رضي الله عنها ـ تتبادل مع حبيبها الشكوى بعد الله تعالى، والمرء لا يشكو لأحد إلاّ بعد أن تلتحم روحه بروحه، فقد ألمّ برأسها ألمٌ فصاحت بالنبي -صلى الله عليه وسلم- قائلة: (وَارَأْسَاهْ! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وكان قد أرهقه مرض الموت: ذَاكِ لَوْ كَانَ وَأَنَا حَيٌّ فَأَسْتَغْفِرُ لَكِ وَأَدْعُو لَكِ، فَقَالَتْ عَائِشَةُ: وَا ثُكْلِيَاهْ … فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: بَلْ أَنَا وَارَأْسَاهْ …). رواه البخاري.

ولما مرض النبي -صلى الله عليه وسلم- ما أحب أن يكون إلاّ في بيت عائشة، فعَنْ عَائِشَةَ ـ رضي الله عنهاـ  قَالَتْ: إِنْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيَتَعَذَّرُ فِي مَرَضِهِ: أَيْنَ أَنَا الْيَوْمَ؟ أَيْنَ أَنَا غَدًا؟ اسْتِبْطَاءً لِيَوْمِ عَائِشَةَ، فَلَمَّا كَانَ يَوْمِي قَبَضَهُ اللَّهُ بَيْنَ سَحْرِي وَنَحْرِي وَدُفِنَ فِي بَيْتِي). رواه البخاري.

وحينما حانت ساعة الوداع لم تملك عائشة -رضي الله عنها- إلاّ أن تردّ للنبي -صلى الله عليه وسلم- شيئًا من حنانه عليها؛ فإنه حينما مَرِضَ مَرَضَ موته، وثقل أخذت بيده لتصنع به مثلما كان يصنع بها في مرضها، لكن لقاء الله كان أحب إليه من كل شيء، حتى حكت عائشة رضي الله عنها منظر الوفاء هذا فقالت: (إِنَّ مِنْ نِعَمِ اللَّهِ عَلَيَّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم  تُوُفِّيَ فِي بَيْتِي وَفِي يَوْمِي، وَبَيْنَ سَحْرِي وَنَحْرِي، وَأَنَّ اللَّهَ جَمَعَ بَيْنَ رِيقِي وَرِيقِهِ عِنْدَ مَوْتِهِ، دَخَلَ عَلَيَّ عَبْدُ الرَّحْمَنِ وَبِيَدِهِ السِّوَاكُ وَأَنَا مُسْنِدَةٌ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَرَأَيْتُهُ يَنْظُرُ إِلَيْهِ، وَعَرَفْتُ أَنَّهُ يُحِبُّ السِّوَاكَ، فَقُلْتُ: آخُذُهُ لَكَ؟ فَأَشَارَ بِرَأْسِهِ أَنْ نَعَمْ، فَتَنَاوَلْتُهُ فَاشْتَدَّ عَلَيْهِ، وَقُلْتُ: أُلَيِّنُهُ لَكَ؟ فَأَشَارَ بِرَأْسِهِ أَنْ نَعَمْ، فَلَيَّنْتُهُ فَأَمَرَّهُ وَبَيْنَ يَدَيْهِ رَكْوَةٌ أَوْ عُلْبَةٌ ـ يَشُكُّ عُمَرُ ـ فِيهَا مَاءٌ فَجَعَلَ يُدْخِلُ يَدَيْهِ فِي الْمَاءِ فَيَمْسَحُ بِهِمَا وَجْهَهُ يَقُولُ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ إِنَّ لِلْمَوْتِ سَكَرَاتٍ، ثُمَّ نَصَبَ يَدَهُ فَجَعَلَ يَقُولُ فِي الرَّفِيقِ الْأَعْلَى حَتَّى قُبِضَ وَمَالَتْ يَدُهُ). رواه البخاري.

فأيّ امرأة أجل، وأي نفس أعظم، وأي روح أزكى، من روح تستند إليها روح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتكون آخر العهد بها في الدنيا، ألا ما أعظمك يا أمنا الحبيبة! وما أجل قدرك! وما أزكى روحك!

أما علمها، فأجل أن يحصر في سفر، أو تنقله الأمم، فهي العالمة الربانية، التي يفد إليها كبار علماء الصحابة للنهل من علمها، فعَنْ أَبِي مُوسَى -رضي الله عنه- قَالَ: مَا أَشْكَلَ عَلَيْنَا أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- حَدِيثٌ قَطُّ فَسَأَلْنَا عَائِشَةَ إِلَّا وَجَدْنَا عِنْدَهَا مِنْهُ عِلْمًا). رواه الترمذي وقال هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

و عَنْ مُسْلِمٍ قَالَ: سَأَلْنَا مَسْرُوقًا كَانَتْ عَائِشَةُ تُحْسِنُ الْفَرَائِضَ؟ قَالَ: وَالَّذِي لَا إِلَهَ غَيْرُهُ لَقَدْ رَأَيْتُ الْأَكَابِرَ مِنْ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ يَسْأَلُونَهَا عَنْ الْفَرَائِضِ). الدارمي.

وهي رمز من رموز الفصاحة والبيان، فقد قال موسى بن طلحة: (مَا رَأَيْتُ أَحَدًا أَفْصَحَ مِنْ عَائِشَةَ). رواه الترمذي وقال حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

ولم يشأ الله تعالى أن يترك حبيبة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  تنال منها ألسنة المنافقين التي رمتها بالإفك إلاّ وبرّأها الله تعالى بعشر آيات كريمات في سورة النور، تخلّد ذكراها العطرة وتزكّيها بتزكية الربّ الكريم، وتبرّئها كل البراءة من إفك المنافقين، حتى انطلقت تلك الكلمات النبوية التي أشهرت براءتها على لسان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبوحي من الله، فقال صلى الله عليه وسلم: (يَا عَائِشَةُ احْمَدِي اللَّهَ فَقَدْ بَرَّأَكِ اللَّهُ) رواه البخاري، حيث نزل قوله سبحانه: (إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنْ الإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ).

وتَكَلَّمَ اللهُ العَظيمُ بِحُجَّتِي        وَبَرَاءَتِي في مُحْكَمِ القُرآنِ

واللهُ خَفَّرَنِي وعَظَّمَ حُرْمَتِي           وعلى لِسَانِ نَبِيِّهِ بَرَّانِي

واللهُ في القُرْآنِ قَدْ لَعَنَ الذي     بَعْدَ البَرَاءَةِ بِالقَبِيحِ رَمَانِي

واللهُ وَبَّخَ مَنْ أَرادَ تَنَقُّصِي       إفْكاً وسَبَّحَ نَفْسَهُ في شَانِي

إنِّي لَمُحْصَنَةُ الإزارِ بَرِيئَةٌ    ودَلِيلُ حُسْنِ طَهَارَتِي إحْصَانِي

واللهُ أَحْصَنَنِي بخاتَمِ رُسْلِهِ        وأَذَلَّ أَهْلَ الإفْكِ والبُهتَانِ

وسَمِعْتُ وَحْيَ اللهِ عِنْدَ مُحَمَّدٍ   مِن جِبْرَئِيلَ ونُورُهُ يَغْشانِي

ولما حان احتضار أم المؤمنين -رضي الله عنها- وتوافد عليها علماء الصحابة لم تكن تحبّ أن تُزار خشية أن يثنى عليها؛ زهدًا في الثناء وطلبًا للإخلاص لله تعالى، فقد روى ابن أبي مليكة قال: قَالَ اسْتَأْذَنَ ابْنُ عَبَّاسٍ قَبْلَ مَوْتِهَا عَلَى عَائِشَةَ وَهِيَ مَغْلُوبَةٌ، قَالَتْ: أَخْشَى أَنْ يُثْنِيَ عَلَيَّ، فَقِيلَ: ابْنُ عَمِّ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَمِنْ وُجُوهِ الْمُسْلِمِينَ، قَالَتْ: ائْذَنُوا لَهُ، فَقَالَ: كَيْفَ تَجِدِينَكِ؟ قَالَتْ: بِخَيْرٍ إِنْ اتَّقَيْتُ، قَالَ: فَأَنْتِ بِخَيْرٍ إِنْ شَاءَ اللَّهُ؛ زَوْجَةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَلَمْ يَنْكِحْ بِكْرًا غَيْرَكِ، وَنَزَلَ عُذْرُكِ مِنْ السَّمَاءِ، وَدَخَلَ ابْنُ الزُّبَيْرِ خِلَافَهُ فَقَالَتْ: دَخَلَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَأَثْنَى عَلَيَّ، وَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ نِسْيًا مَنْسِيًّا). رواه البخاري.

وفي رواية أنه ذكرها أن رخصة التيمم التي كلنا ربما احتاج إليها كان ذلك بسبب بركتها، فقال: (وَأَصْبَحَ النَّاسُ لَيْسَ مَعَهُمْ مَاءٌ فَأَنْزَلَ اللَّهُ -عَزَّ وَجَلَّ- فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَكَانَ ذَلِكَ فِي سَبَبِكِ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ -عَزَّ وَجَلَّ- لِهَذِهِ الْأُمَّةِ مِنْ الرُّخْصَةِ). رواه أحمد، حتى قال لها أسيد بن حضير رضي الله عنه: (مَا هِيَ بِأَوَّلِ بَرَكَتِكُمْ يَا آلَ أَبِي بَكْرٍ). رواه البخاري.

ولقد كان صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أشد غيرة عليها وعلى عرضها، ومن ذلك ما روى أبو إسحاق عَنْ عَمْرِو بْنِ غَالِبٍ أَنَّ رَجُلًا نَالَ مِنْ عَائِشَةَ ـ رضي الله عنها ـ عِنْدَ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ ¬رضي الله عنه ـ فَقَالَ: (أَغْرِبْ مَقْبُوحًا مَنْبُوحًا؛ أَتُؤْذِي حَبِيبَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ). رواه الترمذي وقال: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

توفيت أم المؤمنين وعمرها سبع وستون سنة أمضتها في خدمة الإسلام ونبي الإسلام -صلى الله عليه وسلم- وذلك في ليلة الثلاثاء السابع عشر في السنة الثامنة والخمسين للهجرة بعد مرض ألم بها.

فرضي الله عنها وأرضاها، ورفع منزلتها، وحشرنا في زمرتها مع الحبيب المصطفى، وردّ كيد الكائدين في نحورهم.

إنِّي لأُمُّ المُؤْمِنِينَ فَمَنْ أَبَى      حُبِّي فَسَوْفَ يَبُوءُ بالخُسْرَانِ

اللهُ حَبَّبَنِي لِقَلْبِ نَبِيِّهِ         وإلى الصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ هَدَانِي

واللهُ يُكْرِمُ مَنْ أَرَادَ كَرَامَتِي     ويُهِينُ رَبِّي مَنْ أَرَادَ هَوَانِي

ملحوظة: الأبيات من قصيدة ابن بهيج الأندلسي في الثناء على أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

 




روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!



التعليقات : 0 تعليق

القائمة الرئيسية

استراحة الموقع

خدمات ومعلومات

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك


انت الزائر : 2765221

تفاصيل المتواجدين
Powered by: mktba 4.6