الرئيسية المصحف المنتديات تابعنا علي تويترتابعنا علي يوتيوبتابعنا علي الفيس بوك

»» »» فرضية حج بيت الله ( الخطب المكتوبة ) »» »» يا ذاكر الأصحاب كن متأدبا ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» هذا عمر - This Omar ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» ما هم بأمة أحمد ( الأناشيد الإسلامية ) »» »» فتهجد به 2 - عبدالرحمن الفقى.flv ( النابغة عبد الرحمن الفقي ( أبو محمد الأثري ) ) »» »» الحلقة الأخيرة ( السيرة النبوية للشيخ نبيل العوضي ) »» »» فقـه الحـج ( المقالات ) »» »» مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي برابط يدعم الإستكمال ( مصاحف كاملة برابط واحد مباشر ) »» »» سورة الناس ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي ) »» »» سورة الفلق ( مصحف القارئ عبدالمحسن الحارثي )

لن أحتفلَ باليوم الوطنيّ | شبكة أحباب الله

عرض المقالة : لن أحتفلَ باليوم الوطنيّ

 

الصفحة الرئيسية >> المقالات

كاتب المقالة: عبد العزيز البرتاوي
تاريخ الاضافة : 26/09/2010
الزوار: 1664
التقييم: 1.0/5 ( 1 صوت )

إن كنتَ عديمَ الجدوى، فاعتزلِ الناس. وإن اعتزلتَهم، إياكَ أن تكون عديمَ الجدوى. هكذا يا "جونسون". أحدّث الوطن، في يوم عيدٍ آخر. آتٍ بين العيدين.

سأعتزلُ الناس. مؤمناً بلا جدواي. أنا الذي لا أحبّ أغانيه الوطنيّة، ولا الرقص في شوارعه الرسميّة، المزوّقة بالزفت اللامع على حساب الزفتِ الدامعِ للشوارع الخلفيّة، المكتظّة بالبشر والحفر، على حدّ سواء.

لن تكون لي الرغبة في مشاهدة الأقمشة المنشورة، كأعلامٍ وطنيّة خضراء، برغم كلّ الصيوف المتعاقبة. ولا الرغبة في الاتصال بمذيعة وطنيّةِ الصوتِ والضحكة، لنقل تهانيّ العارمة، إلى كلّ رفاق القرية السابقين، أولئك الذين لم يكن لهم حظ على مكتب وزير العمل الصامت حتى اللحظة، مجتمعين إلى مذياعٍ يبث الوطنَ أغانيَ وتهنئات. غير راغبٍ أيضاً بإرسال صورتي إلى جريدة وطنية، مذيّلة بكلمات عاميّة، عن الوطن العريض والكبير والشامخ والـ فوق هام السحب، والأمطار بعد. الأمطار التي تصيبني الرعدة كلّ ما ألمح اقترابَ بداياتها من مدني الغارقة.

لن أرفع إليك التحيّة يا وطني. ولن أقبّل قماشة خضراء تشير إليك. أنا الذي أشعر بالارتجاف، كلّ ما لمحت هامزيكَ، وشائنيك؛ لأن الوطنيّة يا صديقي الوطن، لم، ولن تكون يوماً عابراً، ورقصةً فاضحة، على طريق معطّل ومزدحم ومجنون في وسط المدينة.

أعرفكَ، وحيداً دائماً، شامخاً، كجبل. تحيا أيامك ماشياً على الماء، أنتَ الذي كان حظّك "الغرق". لا في الأمطار، بل في مواسم فتح الأسواق للصوص، وإغلاقها على جرس خسائر أولئك الذين قدّموا أموالهم ودائعَ في بنوك الوهم.

قد أكتفي يا وطني، بكوب قهوة، في مقهى عالي التكييف، يناسب سخونة الألم فيك. يقبع في مدينتك الرئيسة. مفكّراً، ووحيداً، كدائماً، عن المدن البعيدة. حيث الرجال العاجزون عن الرقص، والعمل، والفرح. بانتظار استلام "شرهاتهم"، أو متابعة مكاتب "الضمان"، المتبقي لهم، ضمانةً لما بقي من الحياة.

أودّ أن لا أنافقك عزيزي الوطن، على الأقلّ، في يوم عيدك، حتى ولا بتجاوز سرعةٍ في طريق "مريع". أودّ أن لا أراكَ في صفحة الحوادث، حزيناً، متشظيّاً، معدِّداًَ تنوّع الجرائم الجديدةِ فيك. أودّ أن لا تنغرز أهمّ مدنك بالأعلام الخافقة، بينما تنغرز قلوب أبنائك البعيدينَ بالأوجاع الخاطفة. يا ترى عزيزي الوطن، هل تراكَ تعلم عن القاطنينَ خيام النزوح في جنوبك.. يفكّرون: لقد ذكّر الأعداءُ الوطنَ بنا!

سأذكرك على المقهى، ساعةً. لربما ساعتين. محتسياً قهوتي البرازيلية. ملوحاً ببسمة للنادل الفلبيني. متذوّقاً كيف يكون المشروب في كوب خزف صينيّ. على طاولة ماليزيّة. ناظراً لاحتفالاتك صديقي الوطن، في الشاشة اليابانيّة اللائقة بتوفير أنقى صور البسمات على وجوه أطفالك الوسيمين. متسائلاً: متى كانت آخر مرةٍ رأيت فيها: "صنع في السعودية"؟!

مبتعداً بما فيه الكفاية، عن الجنوبيّ الذي ودّ أن لوّح لك، أن لو رفع يده اليمنى إلى جبينه، إكباراً وإجلالاً لك، سيّدي الوطن، يومَ عيدكَ، لولا أن طبيباً قرّر أن تكون يده مبتورةً هذا العيد؛ لأن الخطأ الطبيّ أمرٌ وارد، ولأنّ المشفى "الوحيد" اللائق بعلاج يده الراحلة، يبعد عنه بما لا يكفي لعشر ساعات بسيارة مهترئة أن تصل به إليه. مبتعداً أكثر عن الشماليّ المحتار، أي دفء يرجوه ليضمن الوصول إلى ثكنة عسكريّة كي يحرس أطرافك البعيدة، ضامناً لأمه الحصول على علاجٍ مجانيّ من أقرب مستودع أدوية.

سأحتفل بكَ على طريقتي الخاصة. في المقهى المذكور. غير طالبٍ منكَ دفع الحساب هذه المرّة. على الأقلّ في يوم عيدك. مصافحاً إياك كرجل لرجل. تاركاً لك ما تبقى من صفحة الجريدة، محملة في أولاها بمانشتات الفرحِ الكبرى، عن أبرز انتصاراتكِ "الجرائدية"، بينما في آخرها، تندس أسماء الشاكينَ ديونهم مقابلَ صفحة الاقتصاد الوطنيّ الكبير.

صديقي الوطن. برغم كلّ شيء: كلّ عامي بكَ عيد.




روابط ذات صلة

إحياء العزة الإسلامية
عائض الرجل الأسود في البيت الأبيض ..
القادم المنتظر
يا بني اركب معنا
إنها لإحدى العبر..ما حدث للشيخ الشثري عبرة للجميع !!
حسن معاملة الأجير
أطفال العراق من لهم !؟
يا أهل التوحيد لا يسبقكم الناس الى العراق
هل لك من أثر؟
لا غنى عن مجالس الإيمان
ماذا قالت الجماهير لقيادات رام الله؟
تركيا بعيون إسرائيلية من الحليف الاستراتيجي إلى محور الشر
التهذيب الدوري للذات
إلى زوجة داعية
السلعمانيـة !!
ظمأ الشهوة.. وسراب الفاحشة
فقه الأخوة في الله
الحياة .. دار عطاء ٍأم بلاء؟
ضحكه ومزاحه صلى الله عليه وسلم
حكم منوعة
نباح غير مُباح !
بعيداً عن الدنيا قريباً منها
البراطيل تنصر الأباطيل
علاقة الصورة بالشرك بالله !!!
فضل أيّام عشر ذي الحجة
الكرة.. والحنين إلي الجاهلية !
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه
فضل يوم عرفة
وقفات مع العيد
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
فضل أيام التشريق
أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك
فقه شعائر عيد الأضحى
حكم التهنئة بالعيد والصيغ الواردة في ذلك
مات النصراني ..!!


 
 

التعليقات : 0 تعليق

 

 
 

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

عدد الزوار

انت الزائر : 3449856

تفاصيل المتواجدين

تصميم الحنيف